عـاجـل: وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على محمود الورفلي القائد العسكري في قوات حفتر

في حضور مسؤولين أميركيين كبار.. واشنطن تدعو حفتر لوقف هجوم طرابلس

حفتر يحظى بدعم دول عربية وغربية في حربه ضد الحكومة الشرعية في طرابلس (الأوروبية)
حفتر يحظى بدعم دول عربية وغربية في حربه ضد الحكومة الشرعية في طرابلس (الأوروبية)

أفاد بيان للخارجية الأميركية بأن مسؤولين رفيعي المستوى اجتمعوا باللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر لبحث الخطوات الرامية إلى وقف الأعمال القتالية والتوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

وأعرب المسؤولون الأميركيون عن قلق واشنطن البالغ إزاء استغلال روسيا الصراع على حساب الشعب الليبي.

ونقلت رويترز أن الاجتماع يأتي "في ظل سعي واشنطن للضغط على حفتر لإنهاء هجومه على العاصمة طرابلس".

ومنذ أبريل/نيسان الماضي تحاول قوات حفتر السيطرة على طرابلس الخاضعة للحكومة المعترف بها دوليا.

وقالت الوزارة في بيان أمس الاثنين إن حفتر والمسؤولين الأميركيين ناقشوا "الخطوات الرامية لوقف القتال وتحقيق حل سياسي للصراع الليبي".

وأضاف البيان "شدد المسؤولون على دعم الولايات المتحدة الكامل لسيادة ووحدة الأراضي الليبية، وعبروا عن قلقهم الشديد بشأن استغلال روسيا الصراع على حساب الشعب الليبي".

وجاء في البيان "هذه المناقشات الصريحة تبني على المحادثات التي جرت مؤخرا مع مسؤولين من (حكومة) طرابلس بهدف تأسيس قاعدة مشتركة للتقدم بين الطرفين في القضايا المثيرة للانقسام وفي سياق التحرك نحو وقف إطلاق النار".

وضم الوفد الأميركي فيكتوريا كوتس نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط، والسفير لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، وماثيو زايس النائب الأول لمساعد وزير الطاقة للشؤون الدولية، والجنرال ستيفن ديميليانو نائب مدير الإستراتيجية في القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا.

ويقول دبلوماسيون ومسؤولون في طرابلس إن حفتر يحظى بدعم مصر والإمارات، فضلا عن مرتزقة روس في الآونة الأخيرة، لكنه ينفي حصوله على دعم أجنبي.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية دعت حفتر في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى إنهاء هجومه على طرابلس، وذلك عقب زيارة قام بها وزراء من حكومة طرابلس إلى واشنطن.

المصدر : الجزيرة + رويترز