أقطاي: 370 ألف سوري عادوا من تركيا إلى المناطق المحررة

فؤاد أقطاي قال إن بلاده وفرت للسوريين ظروف العيش الكريم (الأناضول)
فؤاد أقطاي قال إن بلاده وفرت للسوريين ظروف العيش الكريم (الأناضول)

أعلن فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي اليوم عودة نحو 370 ألف سوري من تركيا إلى المناطق التي "تحررت من الإرهابيين في بلادهم"، على حد وصفه.

ودعا أقطاي -في كلمة له خلال المنتدى الدولي حول الهجرة المنعقد حاليا في ولاية غازي عنتاب (جنوبي تركيا)- "جميع الأطراف التي تتمنى إنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا إلى التعاون في إنشاء المنطقة الآمنة".

وشدّد على عزم تركيا على إنشاء ممر السلام في سوريا من دون الاكتراث بما يقال، ودون النظر إلى الدعم المقدم لها.

وأضاف أن تركيا وفرت جميع الخدمات الأساسية للسوريين من الأمن والصحة والتعليم والسكن والمياه والكهرباء من دون أي تمييز بين مكونات الشعب السوري.

تشكيك في الانسحاب
وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده تسعى إلى تحقيق السلام وتمكين السوريين من العودة إلى بلادهم بشكل آمن وطوعي.

واعتبر أكار في مقابلة مع الجزيرة أن إنشاء منطقة آمنة أمر مهم وحيوي بالنسبة للسوريين، وأنها الوسيلة الأكثر منطقية وإنسانية، مضيفا "عندما نبني منطقة آمنة بجوار حدودنا الجنوبية شرق الفرات على عمق ثلاثين كيلومترا سيكون فرصة لبدء نمط حياة جديدة".

يذكر أنه في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي -بمشاركة الجيش الوطني السوري- عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات (شمالي سوريا)، لتطهيرها من مسلحي حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي في 22 من الشهر ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لجأ الجيش الأميركي إلى تغييرات في خارطة انتشار قواته في سوريا وتعزيز وجوده قرب حقول النفط، إثر عملية “نبع السلام” التي نفذتها تركيا في منطقة شرق نهر الفرات.

9/11/2019

استضاف برنامج “لقاء اليوم” (2019/11/24) وزير الدفاع التركي خلوصي آكار للحديث عن عملية “نبع السلام” وضرورة استغلال النفوذ الروسي في الضغط على النظام السوري لإحلال السلام ووقف إطلاق النار.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة