الأمن يرغم المتظاهرين على التراجع ببغداد ومحتجون يغلقون الطرق بالجنوب

عمليات كرّ وفرّ يشهدها وسط بغداد بين المتظاهرين وقوات الأمن (رويترز)
عمليات كرّ وفرّ يشهدها وسط بغداد بين المتظاهرين وقوات الأمن (رويترز)
انتشرت قوات مكافحة الشغب العراقية بكثافة في عدة شوارع في بغداد وأرغمت المتظاهرين على التراجع إلى ساحات الاحتجاج، وفي الجنوب شهدت عدة مدن صدامات بين محتجين وقوات أمنية أوقعت إصابات، كما أعلنت الحكومة المحلية في محافظة ذي قار تعطيل الدوام الرسمي، بسبب إغلاق معظم الطرق والجسور الرئيسية في المدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات مكافحة الشغب تنتشر بكثافة على جسر الأحرار وشارع الرشيد وسط العاصمة بغداد، بعد مصادمات حصلت بين المحتجين والقوات الأمنية التي استخدمت القنابل المدمعة لإرغامهم على التفرق.

وأضاف أن القوات الأمنية نجحت في إعادتهم إلى منطقة السِنَـك القريبة من ساحة التحرير (مركز الاحتجاجات في بغداد)، مؤكدا أن القوات الأمنية باتت تسيطر سيطرة كاملة على جسر الأحرار الذي شهد خلال الأيام الماضية عمليات كر وفر بين القوات الأمنية والمحتجين.

ونقلت وكالات أنباء عن شهود عيان مقتل متظاهرين عراقيين اثنين اليوم في بغداد، وإصابة 16 آخرين.

متظاهرون يغلقون الطرق بحرق الإطارات في البصرة (رويترز)

الوسط والجنوب
وشهدت مدن وسط العراق وجنوبه اليوم صدامات بين محتجين وقوات أمنية أوقعت إصابات، وسُجلت حالات اختناق في محافظتي بابل وكربلاء.

وقال شهود عيان في محافظة القادسية (جنوب البلاد) إن المتظاهرين أغلقوا جسر الديوانية-النجف، والطريق الرابط بين المدينة ومحافظات المثنى وذي قار والبصرة جنوب البلاد.

وفي النجف، قالت مصادر محلية إن نقابة المعلمين في المدينة قررت إيقاف الدوام الرسمي لحين توفر الأجواء المناسبة وعودة الاستقرار الأمني وفتح الشوارع في المدينة.

وأضافت المصادر أن المتظاهرين أغلقوا بعض الطرق والمجسّرات الرئيسية في المدينة.

وأعلنت الحكومة المحلية في محافظة ذي قار جنوب العراق تعطيل الدوام الرسمي، بسبب إغلاق معظم الطرق والجسور الرئيسية في المدينة من جانب المتظاهرين.

وفي البصرة (أقصى الجنوب)، ذكر الشهود أن المتظاهرين قطعوا الطرق الرئيسية المؤدية إلى ميناء أم قصر وميناء خور الزبير ومعمل الأسمدة ومجمع الخزن والتصدير والمحطة الغازية لإنتاج الكهرباء باستخدام حرق الإطارات في ظل حالة من الاضطراب الأمني وانتشار المتظاهرين في الشوارع وهم يهتفون بإسقاط الحكومة.

قانون الانتخابات
في غضون ذلك، أنهى مجلس النواب العراقي القراءة الثانية لمشروعي قانوني الانتخابات التشريعية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ورفع جلسته إلى اليوم الثلاثاء.

وكان المجلس قد عقد جلسته ظهر أمس بحضور 225 نائبا، علما بأن التصويت على مشاريع القوانين داخل البرلمان يتم بعد قراءتين، ثم يتم التصويت على المشروع بأغلبية الحضور.

المصدر : الجزيرة + وكالات