رضخ للضغوط.. نتنياهو يوافق على إجراء انتخابات داخلية في حزبه

نتنياهو أبلغ مقربين منه بأنه لن يكرر خطأ سلفه إيهود أولمرت ويقدم استقالته (رويترز)
نتنياهو أبلغ مقربين منه بأنه لن يكرر خطأ سلفه إيهود أولمرت ويقدم استقالته (رويترز)

اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس اللجنة المركزية بحزب الليكود اليميني حاييم كاتس على إجراء انتخابات أولية على رئاسة الحزب في غضون ستة أسابيع، وسط تصاعد الضغوط على رئيس الوزراء لدفعه للتنحي بعد اتهامه بالفساد.

ومع ذلك، قالت وكالة أنباء بلومبيرغ إنه ليس معلوما ما إذا كانت الانتخابات الأولية ستجرى قبل أو بعد حل الكنيست في 11 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وهو الموعد الذي ينتهي عنده تفويض الكنيست لتشكيل حكومة.

وكان النائب عن الحزب جدعون ساعر قد تقدم في وقت سابق بطلب لرئاسة الحزب لإجراء انتخابات تمهيدية بحلول 11 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وذلك أملا في الإطاحة بنتنياهو.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي عن ساعر القول إن اقتراحه سيقود إلى "تشكيل حكومة ضمن الكنيست الحالي وينهي الأزمة السياسية المستمرة منذ عام تقريبا، وسيمنع الانجرار لانتخابات نحن في غنى عنها".

وهذه هي أول محاولة رسمية داخل الحزب المنتمي إلى تيار يمين الوسط للإطاحة بزعيمه منذ إعلان النائب العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت الأسبوع الماضي توجيه اتهامات بالفساد لرئيس الوزراء.

وتنتهي في 11 من الشهر القادم مهلة منحها الرئيس رؤوفين ريفلين لنواب الكنيست لتشكيل حكومة، وإلا فإنه سيتعين التوجه لانتخابات نيابية ستكون الثالثة في إسرائيل خلال عام.

وكان نتنياهو أبلغ مقربين منه بأنه لن يكرر خطأ سلفه إيهود أولمرت ويقدم استقالته بعد اتهامه رسميا في قضايا فساد، كما لن يسمح بإجراء انتخابات تمهيدية مبكرة في حزب الليكود الذي يتزعمه لاختيار خليفة له.

ويواجه نتنياهو معضلتين مصيريتين، الأولى بقاؤه على رأس حزب الليكود في ظل مطالبة منافسين له بإجراء انتخابات تمهيدية داخلية لاختيار قيادة جديدة للحزب، والثانية إمكانية مطالبته بالاستقالة من رئاسة الوزراء بسبب توجيه لائحة الاتهام الرسمية ضده.

المصدر : وكالات