ارتفاع حصيلة القتلى ورئيس كردستان العراق يدعو المجتمع الدولي لمساعدة بغداد وأربيل

قال رئيس إقليم كردستان في شمالي العراق نيجيرفان بارزاني اليوم الأحد إن الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح العراق منذ الشهر الماضي تؤثر على الإقليم، داعيا واشنطن والمجتمع الدولي إلى تقديم العون لبغداد وأربيل.

وأوضح بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان خلال لقاء بارزاني مع مستشار الأمن القومي في مجلس الشيوخ الأميركي روبرت كارم الذي يقوم بزيارة لأربيل غير محددة المدة، أن الطرفين بحثا آخر المستجدات في العراق والمنطقة وسبل التعامل معها، وأكدا على حاجة البلاد إلى الأمن والاستقرار السياسي والأمني والفهم الصحيح للمطالب المشروعة للمتظاهرين ونبذ العنف.

ونقل البيان عن بارزاني تأكيده أن إقليم كردستان يريد حل كل خلافاته مع الحكومة الاتحادية العراقية عبر الحوار والتفاهم على أساس الدستور العراقي.

وأضاف بارزاني أن الأوضاع في العراق والمظاهرات والأحداث التي تشهدها بغداد والمحافظات الأخرى تؤثر على إقليم كردستان، مشيرا إلى ضرورة تقديم الولايات المتحدة والمجتمع الدولي العون للعراق والإقليم.

وكان وفد من إقليم كردستان قد أجرى يوم السبت مباحثات في بغداد بشأن الخلافات العالقة بينهما من قبيل صادرات النفط والميزانية المالية للبلاد وكيفية إدارة المناطق المتنازع عليها بين الجانبين. ومن المقرر أن تستكمل المباحثات غدا الاثنين.

وفي سياق مواز، قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن حصيلة ضحايا الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقية ارتفعت إلى 12 قتيلا خلال الساعات الـ24 الماضية في العاصمة بغداد ومحافظتي ذي قار والبصرة.

وأضافت المصادر أن سبب سقوط القتلى في صفوف المحتجين إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي وقنابل الغاز الدمع.

أمر بالقبض
وقالت مصادر إن المتظاهرين أغلقوا عددا من شوارع مدينة البصرة وتقاطعاتها الرئيسية، كما أغلقوا الجسر الإيطالي الرابط بين مركز المحافظة وقضاء شط العرب المحاذي لإيران. وشملت عمليات الإغلاق الطرق المؤدية من قضاء الزبير إلى موقع "البرجسية" النفطي.

وفي الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، قالت مصادر محلية وشهود عيان إن أربعة متظاهرين قتلوا الليلة الماضية في مواجهات مع قوات الأمن.

وأمهل محتجون وعشائر ذوي قتلى مظاهرات في المحافظة قائد الشرطة الجديد 48 ساعة لمغادرة المحافظة وترك منصبه.

من جهة أخرى، كشفت هيئة النزاهة في العراق عن صدور أمر قبض على أحمد الجبوري النائب الحالي والمحافظ السابق لمحافظة صلاح الدين.

وذكرت الهيئة في بيان أن الأمر صدر على خلفية قضية حققت فيها وأحالتها إلى القضاء، بسبب ارتكاب الجبوري مخالفات أثناء ممارسته عمله محافظا لصلاح الدين.

كما جاء في البيان أن محكمة مكافحة الفساد المركزية أصدرت أمر القبض بعد تغيب الجبوري عن حضور جلسة المحاكمة لمواجهة التهم المنسوبة إليه. 

وكانت الهيئة قد أصدرت مؤخرا أمر استدعاء بحق الجبوري على خلفية صرف مبالغ لغير الأغراض المخصصة لها خلال مدة تسلمه منصب المحافظ، وفق ما جاء في بيان الهيئة.

وسبق للجبوري أن اعتقل عام 2017 على خلفية اتهامات تتعلق بالاستيلاء على أراض مملوكة للدولة وتسجيلها باسم شركة خاصة، لكن القضاء برّأه وأعاده إلى منصبه كمحافظ.

واستمر الجبوري في المنصب إلى حين انتخابه نائبا في البرلمان إثر انتخابات 2018.

وأصدر القضاء الكثير من القرارات الخاصة باستدعاء وإلقاء قبض بحق مسؤولين في الدولة خلال الأسابيع الأخيرة، في مسعى يبدو أنه لتهدئة الاحتجاجات المناوئة للحكومة والفساد.

المصدر : الجزيرة + وكالات