شمال سوريا.. عشرات الضحايا بتفجير مفخخة في تل أبيض واتهامات للوحدات الكردية

مقاتلو المعارضة ينقلون جثة أحد الضحايا بعد انفجار سيارة في تل أبيض (الأناضول)
مقاتلو المعارضة ينقلون جثة أحد الضحايا بعد انفجار سيارة في تل أبيض (الأناضول)

انفجرت صباح اليوم السبت سيارة ملغمة بريف الرقة شمال سوريا، وخلفت عشرات القتلى والجرحى المدنيين، وسط اتهامات من المعارضة وتركيا لوحدات حماية الشعب الكردية. كما شهد شرق الفرات استكمال الدورية البرية المشتركة العاشرة بين القوات التركية والروسية.

وقال مراسل الجزيرة إن انفجار سيارة ملغمة في المنطقة الصناعية بمدينة تل أبيض شمال شرقي سوريا أسفر عن سقوط 13 قتيلا، معتبرا أن الهجوم تعقبه تحديات أمنية جديدة تواجهها القوات التركية وقوات المعارضة في المنطقة التي تم طرد وحدات حماية الشعب الكردية منها.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل ثلاثة مدنيين سوريين، وإصابة عشرين، بينهم أطفال، في تفجير سيارة ملغمة زرعتها وحدات حماية الشعب. كما أكدت نقل عدد من الجرحى إلى تركيا لتلقي العلاج.

وقالت شبكة شام إن الانفجار وقع في منطقة قريبة من المشفى الوطني في تل أبيض، وأدى إلى سقوط عشرة قتلى وعشرات الجرحى، مشيرة إلى أن الوحدات الكردية سبق أن نفذت عمليات مشابهة في المنطقة منذ سيطرة القوات التركية والمعارضة عليها.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن قائد في الجيش الوطني التابع للمعارضة أن "الانفجار يحمل بصمات وحدات الحماية الكردية، وكالعادة يتم وضع السيارة في الشارع الرئيسي وتفجيرها عن بعد، وقد عثر الجيش الوطني على كمية كبيرة من العبوات الناسفة والمتفجرات داخل خنادق في الأحياء السكنية".     

وتعد هذه السيارة الرابعة التي يتم تفجرها في تل أبيض خلال شهر تقريبا، فقد انفجرت أول سيارة مفخخة في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكان الانفجار الأكبر في الثاني من الشهر الحالي حيث أسفر عن مقتل 18 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من ثلاثين آخرين.

جنود من القوات التركية والروسية خلال الدورية المشتركة اليوم (وكالة الأناضول)

دورية مشتركة
من جهة أخرى، سيرت القوات التركية والروسية اليوم الدورية البرية المشتركة العاشرة، شرق نهر الفرات بسوريا، وذلك بين رأس العين والقامشلي، وعلى مسار بعمق تسعة كيلومترات وامتداد 38 كيلومترا.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية -في بيان- مشاركة أربع مركبات برية من كل جانب بالدورية، بالإضافة إلى طائرات مسيرة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، بدأ تسيير أول دورية برية مشتركة بين الجيشين التركي والأميركي شرق الفرات، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات