يضم صواريخ وبنادق قنص.. إيقاف موكب إماراتي بشبوة اليمنية

قوات موالية للحكومة في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن (رويترز)
قوات موالية للحكومة في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن (رويترز)

قالت مصادر محلية وأمنية إن نقطة تفتيش تابعة لقوات الأمن الحكومية في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن، أوقفت موكبا يضم قوات إماراتية يحمل صواريخ حرارية وبنادق قنص خرجت من معسكر تديره الإمارات على ساحل خليج عدن.

وأضافت أن الموكب خرج من معسكر بلحاف الساحلي باتجاه معسكر العلم، شمال شرق مدينة عتق.

وأشارت المصادر إلى أن أفراد نقطة أمنية لاحظوا وجود أسلحة في سيارة غير مذكورة في تصريح المرور الصادر من عمليات أمن المحافظة، فأوقفوا الموكب.

وقال أحد المصادر إن ضباطا إماراتيين حاولوا تمرير الأسلحة، إلا أن أفراد النقطة رفضوا وأوقفوا مرور الموكب حتى يصل أمر عملياتي من قيادة أمن المحافظة.

وبحسب ما كشفته مصادر أخرى للجزيرة نت، فإن القوات الإماراتية كانت تهدف من خلال عملية تمرير ونقل تلك الأسلحة إلى إحداث أعمال فوضى وشغب في مناطق تقع ضمن إطار سيطرة الحكومة الشرعية، وتخطيطها كذلك لاستهداف مؤسسات الحكومة الرسمية وممارسة عمليات اغتيالات بحق ضباط في الجيش الحكومي.

عودة التوتر
يأتي ذلك بينما عادت مرة أخرى أجواء التوتر في محافظة عدن جنوب البلاد التي وصل إليها رئيس الوزراء معين عبد الملك وبعض أعضاء الحكومة قبل أيام.

وبحسب مصادر عسكرية تواصلت معها الجزيرة نت عبر الهاتف، فإن مسلحين
مجهولين هاجموا منزل القائد في الحزام الأمني المدعوم من الإمارات "وضاح عمر عبدالعزيز" في مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة المؤقتة عدن.

وبحسب المصادر، فإن المسلحين أطلقوا قنابل صوتية واستخدموا أسلحة ثقيلة في الاشتباكات مع حراس منزل القيادي بالحزام الأمني الذين أحبطوا الهجوم عقب سقوط جرحى من الجانبين وحدوث أضرار في المنزل، حيث اشتعلت الحرائق في عدد من السيارات بالمكان وأصاب الهلع الأهالي في المنطقة.

في هذه الأثناء، قتل جندي وأصيب آخر بهجوم مسلح استهدف مقرا تابعا لشرطة عدن أمس الخميس ووقوع اشتباكات عنيفة داخل المقر الأمني، حيث لم يصدر أي بيان رسمي عن شرطة المدينة لتوضيح ملابسات الحادثة.

المصدر : الجزيرة