بومبيو يطالب المحتجين في إيران بتوثيق "قمعهم" وروسيا تستغرب

بومبيو جدد قبل أيام تأكيد دعم واشنطن للمتظاهرين الإيرانيين (الفرنسية)
بومبيو جدد قبل أيام تأكيد دعم واشنطن للمتظاهرين الإيرانيين (الفرنسية)

طلب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من المتظاهرين الإيرانيين إرسال صور ولقطات فيديو توثق ما وصفه بقمع النظام للمتظاهرين، الأمر الذي انتقدته المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، معتبرة أن دعم بومبيو للشعب الإيراني يثير الحيرة.

وكتب بومبيو تغريدة على تويتر بالفارسية ثم بالإنجليزية جاء فيها "طلبت من المحتجين الإيرانيين أن يرسلوا لنا أشرطة الفيديو والصور والمعلومات التي توثق حملة النظام ضد المتظاهرين".

وأضاف أن "الولايات المتحدة ستنشر هذه الانتهاكات وتعاقب" مرتكبيها. جاء ذلك بعد نحو أسبوع من تجديد تأكيده دعم واشنطن للمتظاهرين الإيرانيين.    

وفي تفاعل مع تصريحات بومبيو، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن تصريحات بومبيو بشأن دعم بلاده للشعب الإيراني تثير الحيرة، معتبرة أن الكثير من الأمور التي أدت إلى حالة عدم الرضا في إيران كان سببها الولايات المتحدة.

وأضافت زاخاروفا أن موسكو تراقب الوضع الداخلي في إيران على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، وبيّنت أن قرار رفع أسعار البنزين، الذي خلق موجة الاحتجاجات، هو نتيجة لضغوط العقوبات الأميركية غير المشروعة على هذا البلد.

الاحتجاجات أدت إلى سقوط قتلى (رويترز)

اتهامات وخشية
من جانبه، اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس الحكومة الإيرانية بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من "موت ومأساة"، وسط موجة من الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأيام الماضية.

وكتب ترامب على تويتر "لقد أصبحت إيران غير مستقرة إلى درجة أن النظام أغلق شبكة الإنترنت بالكامل، حتى لا يتمكن الشعب الإيراني العظيم من التحدث عن العنف الهائل الذي يحدث داخل البلاد".

وأضاف "إنهم لا يريدون أي قدر من الشفافية، معتقدين أن العالم لن يكتشف الموت والمأساة اللذين يسببهما النظام الإيراني".

وبعد أيام عدة من المظاهرات التي اندلعت الجمعة الماضي بعد ساعات من إعلان الحكومة تعديل نظام دعم أسعار البنزين تستفيد منه الأسر الفقيرة لكنّه ترافق مع رفع كبير لأسعار البنزين في محطات الوقود؛ عادت السلطات الإيرانيّة لتؤكد نجاحها في التصدي "لمؤامرة" تحاك في الخارج.

وأكدت السلطات حتّى الآن مقتل خمسة أشخاص، لكن الأمم المتحدة أبدت خشيتها من مقتل "العشرات" خلال المواجهات.

 متظاهرون يغلقون الشوارع (رويترز)

القوة المميتة
يأتي ذلك في وقت اتهمت فيه منظمة العفو الدولية السلطات باللجوء المفرط إلى "القوة المميتة لسحق مظاهرات سلمية في معظمها".

وقدرت "مقتل 106 متظاهرين على الأقل"، لكن البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة في نيويورك اعتبرت أن هذه الأرقام "غير موثوقة".

من جهته، حض الاتحاد الأوروبي قوات الأمن الإيرانية على التزام "أقصى درجات ضبط النفس"، معتبرا أن "أي شكل من أشكال العنف غير مقبول".

وعبر الاتحاد الأوروبي -في بيان- عن رفضه استخدام العنف، ودعا إلى السماح للمحتجين بالتظاهر في سلام وضمان حقهم في حرية التعبير والتجمع.

وقال إنه في ضوء التقارير عن الاحتجاجات في المدن الإيرانية التي أدت إلى خسائر فادحة في الأرواح ينبغي مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية من خلالِ الحوار الشامل وليس من خلال استخدام العنف. 

وطالب السلطات الإيرانية بضمان التدفق الحر للمعلومات والوصول إلى الإنترنت.

المصدر : الجزيرة + وكالات