احتجاجات إيران.. اعتقالات في صفوف المتظاهرين وعودة جزئية للإنترنت

ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات بإيران إلى 12، وفقا للسلطات الرسمية، بينما تحدثت منظمة العفو الدولية عن مقتل 106 متظاهرين (الأناضول)
ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات بإيران إلى 12، وفقا للسلطات الرسمية، بينما تحدثت منظمة العفو الدولية عن مقتل 106 متظاهرين (الأناضول)

أكد رئيس جامعة طهران اعتقال عدد من الطلاب الجامعيين خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدن إيرانية في الأيام الماضية، في حين بدأت خدمة الإنترنت تعود تدريجيا لبعض المناطق.

وقال رئيس جامعة طهران إن مؤسسته تتابع عن كثب ملفات الطلبة بعد أن أُطلق سراح بعضهم، دون أن يكشف عن أعداد الطلبة الموقوفين أو عدد الذين أطلق سراحهم.

وكان الحرس الثوري قد قال إن السلطات الأمنية ألقت القبض على من سماهم قادة التحركات التخريبية ومثيري الشغب في أربع محافظات كانوا على صلة بجهات استخبارية أجنبية.

وأضاف أن التحركات التي استهدفت الممتلكات العامة نفذها من تدعمهم أميركا وإسرائيل وبعض دول المنطقة، ومنها السعودية والإمارات.

من جهة أخرى، أعلن محافظ كرمانشاه مقتل أحد المتظاهرين، وهو ما يرفع عدد القتلى خلال الاحتجاجات إلى 12 شخصا حسب الإحصاءات الرسمية.

وفي وقت سابق، أكدت السلطات مقتل خمسة أشخاص، بينهم أربعة من قوات الأمن ومدني، في حين أشارت منظمة العفو الدولية الثلاثاء إلى تقارير عن "مقتل 106 متظاهرين على الأقل"، وأعربت الأمم المتحدة عن خشيتها من احتمال مقتل "عشرات" الأشخاص.

الأوروبيون يضغطون
وطالب الاتحاد الأوروبي قوات الأمن في إيران بممارسة أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات.

وعبر الاتحاد الأوروبي في بيان عن رفضه استعمال العنف ودعا إلى السماح للمحتجين بالتظاهر في سلام وضمان حقهم في حرية التعبير والتجمع.

وقال في ضوء التقارير عن الاحتجاجات في المدن الإيرانية التي أدت إلى خسائر فادحة في الأرواح إنه ينبغي مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية من خلال الحوار الشامل وليس من خلال استخدام العنف، كما طالب السلطات الإيرانية بضمان التدفق الحر للمعلومات والوصول إلى الإنترنت.

عودة جزئية للإنترنت
وبينما تراجع الزخم الشعبي للمظاهرات المناهضة للنظام، نقلت وكالة "فارس" الإيرانية اليوم الخميس عن مصدر مطلع أن خدمة الإنترنت استؤنفت في بعض المناطق وفي طور العودة التدريجية في البلاد.

وأوضح المصدر أن هذا التطور جاء بتفويض من مجلس الأمن القومي الإيراني.

وذكر أن "مجلس الأمن القومي أصدر تفويضا لاستئناف خدمة الإنترنت في بعض المناطق، وأن خدمة الاتصال بالإنترنت للهواتف الأرضية قد عادت بالفعل في محافظات هرمزكان وكرمانشاه وأراك ومشهد وقم وتبريز وهمدان وبوشهر، وبعض مناطق طهران".

وتعاني إيران انقطاعا واسعا لخدمات الإنترنت منذ مساء السبت الماضي، وهو ما قوبل بإدانات دولية، وجاء قطع الإنترنت وسط احتجاجات شعبية في أجزاء كثيرة من البلاد على تقنين كميات الوقود وزيادة أسعارها.

المصدر : الجزيرة + وكالات