"فضيحة أوكرانيا".. شبهات حول تواطؤ بومبيو وبينس

مجلس النواب الأميركي يؤيد مواصلة تحقيقات احتمال محاكمة ترامب برلمانيا (الجزيرة)
مجلس النواب الأميركي يؤيد مواصلة تحقيقات احتمال محاكمة ترامب برلمانيا (الجزيرة)


محمد المنشاوي-واشنطن


مع دخول جلسات الاستماع العلنية بشأن التحقيقات حول عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب أسبوعها الثاني، تحوم شبهات بالتواطؤ حول مايك بينس نائب الرئيس الأميركي ووزير الخارجية مايك بومبيو.

وقد تم تسليط الضوء على هذه الشبهات خلال شهادة السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردن سوندلاند، الذي أقر بأن ترامب أمره بالعمل مع محاميه رودي جولياني على ملف علاقات بلاده مع أوكرانيا.

وخلال شهادته التي استغرقت قرابة ثماني ساعات أكد سوندلاند أن الرئيس ترامب كان يضغط على أوكرانيا للتحقيق مع هانتر ابن نائب الرئيس السابق والمرشح حاليا على بطاقة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن.

 تورط بومبيو وبينس
وكشف سوندلاند أن بومبيو وبينس كانا على علم وإطلاع بتفاصيل إدارة العلاقة مع أوكرانيا، إذ تحدث مرارا مع وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي ومع مسؤولين آخرين يشرفون على علاقة واشنطن مع كييف، بهدف التنسيق والبحث عن كيفية الحصول على تنازلات من الرئيس الأوكراني الجديد فلاديمير زيلينسكي، كما طلب الرئيس ترامب.

وسارع مكتب وزير الخارجية بإصدار بيان أنكر فيه علاقته بالقضية، كما أنكر مكتب نائب الرئيس في بيان له صلته بطلب التحقيق في علاقة هانتر بايدن بشركة بوريسما للغاز أو وضع أي شروط على تقديم مساعدات لأوكرانيا. وجدير بالذكر أن هانتر انضم لمجلس إدارة شركة بوريسما مقابل خمسين ألف دولار شهريا.

الفجوة تتسع
واتسعت الفجوة بين فهم وتصور الجمهوريين والديمقراطيين لأبعاد القضية وأحداثها، فقد أوضح سوندلاند أن الرئيس ترامب وضع شروطا على منح أوكرانيا مساعدات عسكرية قيمتها 391 مليون دولار، وأشار إلى أن ترامب رد على سؤاله بشأن أوكرانيا بالقول إنه لا يريد أي شروط مسبقة مقابل إيصال مساعدات من أي نوع لأوكرانيا.

ويُشتبه في أن الرئيس الجمهوري اشترط في أواخر يوليو/تموز الماضي -من أجل صرف مساعدات عسكرية بقيمة أربعمئة مليون دولار يفترض أن تتسلمها أوكرانيا- أن تعلن كييف أنها سوف تحقق بشأن ابن بايدن الذي عمل بين عامي 2014 و2019 لدى مجموعة غاز بوريسما الأوكرانية الكبيرة.

وتكتسب شهادة سوندلاند أهمية خاصة لأنه الشاهد الوحيد الذي كان له تواصل مباشر مع الرئيس ترامب. ورغم أن سوندلاند لا يمتلك أي خبرات سياسية أو دبلوماسية، فإن ترامب عيّنه بعد فوزه بالرئاسة سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي، إذ كان أحد رجال الأعمال الذين مولوا حملته الانتخابية عام 2016.

نائب الرئيس الأميركي مايك بينس دخل دائرة الاشتباه بالتورط في فضيحة أوكرانيا (الجزيرة)

العزل الصعب
ويعتقد الرئيس الأميركي بتورط هانتر بايدن بقضايا فساد في أوكرانيا، ويتهم نائب الرئيس السابق بأنه طلب إقالة نائب عام أوكراني لحمايته.

وتأتي الجلسة في إطار مساعي الديمقراطيين لمحاكمة ترامب برلمانيا، ويعد سوندلاند أحد الشهود الرئيسيين في تحقيقات قضية أوكرانيا. وقد تنتهي جلسات الاستماع هذا الأسبوع قبل أن تتفرغ اللجنة القضائية في مجلس النواب بصياغة مواد العزل.

ولا يتوقع أن يصوت أي عضو جمهوري داخل مجلس النواب لصالح قرار العزل، ويستبعد خبراء في الشؤون الأميركية أن يتمكن مجلس الشيوخ من عزل الرئيس ترامب، خاصة مع سيطرة أغلبية جمهورية مؤيدة لترامب.

المصدر : الجزيرة