أول استهداف مباشر للنازحين بسوريا.. قتلى وجرحى مدنيون في قصف صاروخي على مخيم بإدلب

صورة نشرها مركز إدلب الإعلامي للحرائق التي اشتعلت في خيام النازحين جراء القصف
صورة نشرها مركز إدلب الإعلامي للحرائق التي اشتعلت في خيام النازحين جراء القصف

أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن 12 شخصا قتلوا عندما قصفت قوات النظام بالصواريخ مخيما للنازحين في بلدة قاح بريف إدلب الشمالي قرب الحدود مع تركيا، وذلك بعد سقوط قتلى وجرحى في قصف جوي روسي على عدة مناطق بالمحافظة.

وقال مراسل الجزيرة إن 12 شخصا -معظمهم أطفال ونساء- قتلوا، وآخرين أصيبوا بجروح إثر قصف بصواريخ أرض-أرض، تسبب أيضا في حرائق كبيرة بالمخيم الذي يؤوي آلاف النازحين.

وذكر مركز إدلب الإعلامي أن عددا كبيرا من الجرحى في حالات حرجة، موضحا أن القصف كان بصواريخ عنقودية.

ووفقا لشبكة شام، فإن هذا أول استهداف مباشر لمخيمات النازحين على الحدود التركية بهذه الطريقة، مشيرة إلى أن الصواريخ انطلقت من ريف حلب الجنوبي، ويتوقع أن يكون مصدرها معامل الدفاع أو مواقع المليشيات الإيرانية أو مطار أبو الظهور العسكري.

وفي وقت سابق، تحدثت شبكة شام عن اندلاع معارك في قرية المشيرفة بريف إدلب مساء الثلاثاء، حيث سيطرت عليها قوات النظام بضع ساعات قبل أن تستعيدها فصائل المعارضة صباح الأربعاء. كما سقط خلال الاشتباكات قتلى وجرحى في صفوف النظام وسبعة أسرى.

من جهة أخرى، أفاد مركز إدلب الإعلامي بقصف جوي روسي على بلدتي بابيلا والحامدية ومدينة معرة النعمان جنوب إدلب، مؤكدا سقوط ستة قتلى -بينهم أطفال- وعدد من الجرحى.

وفي نهاية أبريل/نيسان الماضي، بدأت قوات النظام السوري -بدعم روسي- عملية عسكرية سيطرت خلالها على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المجاور، قبل أن يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار برعاية روسية تركية نهاية أغسطس/آب الماضي، لكن المنطقة تتعرض بين الحين والآخر لغارات سورية وروسية تسببت في مقتل 110 مدنيين منذ ذلك الوقت.

المصدر : الجزيرة + وكالات