هل ضاقت "عاصمة الأنوار" بصغارها؟.. 700 طفل يبيتون في شوارع باريس

لاجئ سوري يحمل طفله الصغير ويقيم معه على قارعة الطريق في أحد شوارع باريس (رويترز)
لاجئ سوري يحمل طفله الصغير ويقيم معه على قارعة الطريق في أحد شوارع باريس (رويترز)

كشفت 12 جمعية معنية بالأطفال والمشردين في فرنسا، أن 700 طفل يعيشون مع أسرهم في الشوارع بالعاصمة الفرنسية باريس.

وأعلنت تلك الجمعيات في بيان، أنها طالبت الحكومة بفتح مركز إيواء بشكل عاجل، من أجل احتضان أولئك المضطرين للعيش في الشارع بلا مأوى.

وجاء في البيان أن 700 طفل يعيشون مع أسرهم في الشوارع بباريس والمناطق المحيطة بها، وأن 20 ألف طفل دون سن الثامنة عشرة يعيشون في أماكن مؤقتة.

واعتبرت تلك الجمعيات في بيانها أن هذا الوضع لا يليق بدولة مثل فرنسا.

وبحسب جمعية "موتى في الشوارع" التي تجري أبحاثا حول المشردين في الشوارع، لقي 8 أطفال منذ مطلع العام مصرعهم في الشارع.

وفي العام 2018، فقد 18 شخصا ممن يعيشون في الشوارع، حياتهم لأسباب مختلفة.

وفي دراسة أجرتها بلدية باريس العام الماضي، تبين أن قرابة 3000 شخص اضطروا للعيش في الشارع.

وفي صيف العام 2017، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه بحلول نهاية العام الجاري لن يعيش أحد في الشارع.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة