مقتل 53 جنديا ماليا في هجوم شمالي البلاد

جندي مالي يشارك في عملية "برخان" شمالي مالي (رويترز)
جندي مالي يشارك في عملية "برخان" شمالي مالي (رويترز)

 

قُتِل 54 شخصا -بينهم 53 جنديا ماليا- الجمعة في هجوم استهدف موقعا عسكريا بإنديليمان شمالي مالي، وفق ما أعلنه وزير الاتصال يايا سانغاري.

 

وقال سانغاري عبر تويتر "على أثر الهجوم (..) في إنديليمان، عثرت (فرق) التعزيزات التي تم إرسالها على 54 جثة تعود إحداها إلى مدني".

يأتي ذلك بعد شهر من مقتل 40 جنديا في هجومين يوم 30 سبتمبر/أيلول وغرة أكتوبر/تشرين الأول الماضيين قرب بوركينا فاسو الواقعة جنوب مالي، بحسب مسؤول في وزارة الدفاع.

وفي بيان لها، نددت الحكومة المالية بالهجوم، مضيفة أنه "تم إرسال تعزيزات لتأمين المنطقة وملاحقة المهاجمين".

وسيطر مقاتلون مرتبطون بتنظيم القاعدة على شمال مالي في ربيع 2012، لكن تدخلا عسكريا بادرت إليه فرنسا في يناير/كانون الثاني 2013 -ولا يزال مستمرا- أدى إلى استعادة عدد كبير من مناطق سيطرة المقاتلين.

وتمكنت جماعات ترتبط بتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة من شن هجمات في أنحاء منطقة الساحل الأفريقي من معقلها في مالي، مما أدى إلى زعزعة استقرار أجزاء من النيجر وبوركينا فاسو.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن دوامة الصراعات الناتجة عن النزاعات المجتمعية في منطقة الساحل تشهد مزيدا من العنف، يؤججه تدخل "الجهاديين" ومليشيات "الدفاع عن النفس" خاصة وسط مالي وفي بوركينا فاسو. وفي تقرير مطول -انتدبت له الصحيفة ثلاثة من كتابها هم سيريل بنسمون ومورغان لوكام وصوفي دوس- استعرضت لوموند تفاصيل الهجمات المتبادلة بين إثنيتي الدوزو والفلان […]

ذكر متحدث باسم الجيش في مالي اليوم الأحد أن قوات من فرنسا ومالي قتلت 20 “متشددا إسلاميا” في عملية في جزء من شمالي البلاد ينشط فيه تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة