طهران: واشنطن تمارس الإرهاب الاقتصادي ولدينا القدرة على مواجهة أي عدو

قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي يتحدث خلال حفل عسكري اليوم (الأوروبية)
قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي يتحدث خلال حفل عسكري اليوم (الأوروبية)

اعتبرت الخارجية الإيرانية أن فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على بلادها دليل على ضعفها الدبلوماسي، واتهمتها بممارسة "الإرهاب الاقتصادي"، كما قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي إن إيران تعزز قدراتها لتتمكن من استهداف أي نقطة قد يستغلها أعداؤها لشن هجوم عليها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان إن فرض الولايات المتحدة عقوبات على قطاع الإنشاء الإيراني دليل على ضعفها في مجال الدبلوماسية، معتبرا أن الإدارة الأميركية عاجزة عن تبني دبلوماسية فعالة في تعاملاتها، وأنها تعتمد على الضغط والإرهاب الاقتصادي.

ودعا موسوي واشنطن للعودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه، وتنفيذ التزاماتها في إطاره.

وخلال كلمة بمناسبة الذكرى السنوية لاقتحام السفارة الأميركية في طهران عام 1979، شدد قائد الحرس الثوري على أن إيران لا تقبل التهديد، وأنها قادرة على مواجهة أي عدو، لكنها ستلجأ لهذه القدرات عند الضرورة.

وقال سلامي "لا نطمع في أي منطقة في العالم لكننا سنوسع دائرة نفوذنا إلى المناطق التي قد يستغلها العدو لاستهدافنا لندافع عن أنفسنا من أي استهداف محتمل. بمعنى آخر سنعزز قوتنا الدفاعية حتى نمنع أعداءنا من استهدافنا من أي نقطة في المنطقة".

وأضاف قائد الحرس الثوري الإيراني أن لدى بلاده الإرادة والقوة الكافيتين والتقنية اللازمة للدفاع عن نفسها خلال أي مواجهة.

وشدد سلامي على أن إيران لا تقبل التهديد والإرهاب وأنها لن تخضع ولن تستسلم في مواجهة أعدائها، بحسب تعبيره، كما اعتبر أن الولايات المتحدة لم تعد القوة الأولى في العالم.

وذكر بيان لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الجمعة أن قطاع الإنشاءات الإيراني خاضع للحرس الثوري، ونتيجة لذلك فإن بيع المعادن الخام ونصف المصنعة والغرافيت والفحم والبرمجيات للأغراض الصناعية، سيخضع لعقوبات إذا كانت ستستخدم في قطاع الإنشاءات.

وفي قرار ثان، حدد بومبيو أن أربع "مواد إستراتيجية" تستخدم في البرامج النووية أو العسكرية أو الصواريخ الباليستية، مما يجعل التجارة فيها خاضعة للعقوبات. ومن هذه المواد أنابيب الصلب المقاوم للصدأ ورقائق المغنيسيوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات