فحوص ترامب تثير التكهنات.. طبيب الرئيس يصرّح وينشر تقريرا

البيت الأبيض قلل من تكهنات الصحافة وقال إن فحوص الرئيس اعتيادية (الأناضول)
البيت الأبيض قلل من تكهنات الصحافة وقال إن فحوص الرئيس اعتيادية (الأناضول)

اضطر طبيب الرئيس الأميركي إلى نشر تقرير يتحدث عن الفحوص الطبية غير المعلنة التي أجراها الرئيس دونالد ترامب يوم السبت، بعد أن تحدثت وسائل إعلام أميركية عن أن الرئيس خضع لفحوص عاجلة بسبب آلام في الصدر.

وقال شون كونلي طبيب الرئيس في بيان نشره البيت الأبيض إن الرئيس لم يكن يعاني من أي ألم في الصدر، مؤكدا أن الفحوص "اعتيادية وكانت مقررة مسبقا"، وذلك خلافا لما أوردته وسائل إعلام أميركية.

وأمضى ترامب (73 عاما) أكثر من ساعة يوم السبت في مستشفى والتر ريد العسكري قرب واشنطن، لإجراء فحوص طبية.

وأثارت زيارة ترامب غير المقررة للمركز الطبي تساؤلات في مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها تمت قبل شهور من موعد الفحص الطبي السنوي.

وأضاف بيان طبيب الرئيس "على عكس بعض التكهنات، الرئيس لم يشعر بألم في الصدر، ولم يتم تشخيصه ومعالجته من مشاكل صحية طارئة أو حادة"، متابعا "على وجه الخصوص، لم يخضع الرئيس لأي فحص طبي للقلب ولا لأي تقييم عصبي"، وأضاف أن مريضه "بصحة جيدة تماما".

وتناقلت وسائل إعلام أميركية أخبارا بأن الفحص الطبي الذي أجراه ترامب كان مفاجئا، وجاء بعد شعوره بآلام في الصدر، قد تكون دليلا على معاناته من مشاكل في القلب.

وأكد كونلي في البيان الذي تضمن أيضا تفاصيل عن معدل كولسترول الرئيس، أنه "بسبب عدم اليقين المحيط ببرنامج عمله، أبقيت المعلومة المتعلقة بزيارته الطبية سرية".

من جانبها أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام أن الرئيس استغل عطلة نهاية الأسبوع الخالية من الأعمال ليقوم بالجزء الأول من فحوصه الطبية الدورية السنوية في والتر ريد، استباقا "لعام 2020 الذي سيكون فيه شديد الانشغال"، بسبب الحملة الانتخابية حيث يسعى لإعادة انتخابه.

وكتب ترامب على تويتر أنه أجرى المرحلة الأولى من الفحص الطبي في مركز والتر ريد الطبي الوطني العسكري في واشنطن، وقال "كل شيء جيد جدا، سنكمل العام القادم".

المصدر : وكالات