عقب تفجيرات قرب مطار دمشق.. إسرائيل تعترض صواريخ بالجولان

جنود الاحتلال ينظرون باتجاه الأراضي السورية من على هضبة الجولان المحتل (غيتي)
جنود الاحتلال ينظرون باتجاه الأراضي السورية من على هضبة الجولان المحتل (غيتي)

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن منظومة القبة الحديدية الصاروخية اعترضت صباح اليوم أربع قذائف صاروخية أطلقت من الأراضي السورية باتجاه مرتفعات الجولان المحتل، وإن الاعتراض تم في الجانب السوري لخط وقف إطلاق النار. وجاء الاعتراض الإسرائيلي عقب سماع دوي تفجيرات قرب مطار دمشق الدولي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي "كما يبدو لم يسقط أي من الصواريخ داخل الأراضي الإسرائيلية".

من جهة أخرى، قال التلفزيون السوري إن أصوات انفجارات سُمعت قرب مطار العاصمة دمشق الدولي، ولم ترد أي تفاصيل إضافية عن مصدر تلك الانفجارات، إلا أن وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء نقلت عن مراسلها أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عددا من الصواريخ يرجح أنها إسرائيلية في محيط مطار دمشق.

وكانت مصادر سياسية وعسكرية في إسرائيل حذرت في الأسابيع الماضية من مغبة شن هجمات صاروخية ضد أهداف إسرائيلية في الجولان من قبل مليشيات في فيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري، وذلك ردا على الهجمات التي ينفذها سلاح الجو الإسرائيلي ضد هذه المليشيات المتمركزة في الأراضي السورية.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت هضبة الجولان السورية في حرب عام 1967، وهي الخطوة التي رفضتها الأمم المتحدة، التي تصف مرتفعات الجولان بالأراضي المحتلة.

المصدر : وكالات,الجزيرة