خضع لفحوص طبية.. ترامب يهاجم شاهدة ضده وبيلوسي تتهمه بجريمة الرشوة

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إن الرئيس دونالد ترامب ارتكب جريمة رشوة تستوجب عزله. في حين هاجم ترامب شاهدة ضده في إطار القضية الأوكرانية، وأعلن الأحد أنه خضع لفحوص طبية لم تكن مقررة.

واعتبرت رئيسة مجلس النواب أن سعي ترامب لمقايضة المساعدات العسكرية لأوكرانيا بخدمة انتخابية شخصية هو بمثابة جريمة رشوة نص عليها الدستور كإحدى الجرائم التي تستوجب محاكمته برلمانيا وعزله.

لكن بيلوسي أكدت في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس" الأميركية أن تحديد التهم التي ستوجه لترامب مرتبط بالتحقيقات الجارية بمجلس النواب.

كما اتهمت بيلوسي الجمهوريين بالتغاضي عن تجاوزات الرئيس ترامب، وما تشكله من خطر على النظام الديمقراطي في الولايات المتحدة، حسب قولها.

وقالت إن الجمهوريين أقاموا "حججهم على رمال متحركة، ولا أريد إعطاءها أي قيمة عبر الرد على تحريفهم لما يحدث. أقولها للجميع إنني لا أريد الحديث عما يقولونه لأنهم لا ينظرون إلى حقيقة ما يحدث لبلادنا؛ الأمر يتعلق بديمقراطيتنا التي باتت على المحك بسبب هذا الرئيس".

من جانبه، هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب شاهدة أخرى في التحقيق الذي يجريه مجلس النواب بشأن مساءلته بهدف عزله.

وهذه الشاهدة هي جنيفر وليامز، التي تعمل مساعدة لمايك بنس نائب الرئيس في مجال السياسة الخارجية.

وقالت في شهادتها -في وقت سابق من الشهر الجاري- إن بعض ما قاله ترامب خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني الصيف الماضي "لم يكن ملائما". ونُشرت هذه الشهادة أمس الأول السبت.

وكتب ترامب على تويتر "قولوا لجنيفر وليامز -أيا كانت- اقرأي نسختي الاتصالين الرئاسيين"، وتابع "بعد ذلك يجب أن تلتقي الأشخاص الآخرين الذين لم يكونوا مطلقا من مناصري ترامب، والذين لا أعرفهم، وفي الغالب لم أسمع حتى عنهم مطلقا، لإعداد هجوم أفضل على الرئاسة".

بيلوسي: ديمقراطيتنا باتت على المحك بسبب الرئيس ترامب (الفرنسية)

ويتركز التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون في مجلس النواب على الاتصال الذي أجراه ترامب في 25 يوليو/تموز الماضي لتحديد إذا كان ترامب قد أساء استخدام السياسة الخارجية الأميركية لتقويض جو بايدن النائب السابق للرئيس وأحد منافسي ترامب المحتملين في انتخابات 2020.

صحة الرئيس
في شأن آخر، قال الرئيس الأميركي الأحد إنه في حالة صحية "جيدة جدا"، وذلك بعد أن أجريت له فحوص لم تكن مقررة.

وكتب ترامب على تويتر أنه أجرى المرحلة الأولى من الفحص الطبي في مركز والتر ريد الطبي الوطني العسكري في واشنطن. وقال "كل شيء جيد جدا، سنكمل العام القادم".
 
وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض "مع توقع أن يكون عام 2020 مثقلا بالأعباء، استغل الرئيس عطلة نهاية الأسبوع هنا في واشنطن ليبدأ أجزاء من فحوصه الطبية الدورية السنوية في والتر ريد".
 
ولم تدل بتفاصيل عن الفحص أو الاختبارات المعملية التي أجراها ترامب خلال زيارته التاسعة للمركز الطبي.
 
وأثارت زيارة ترامب غير المقررة للمركز الطبي تساؤلات في مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها تمت قبل شهور من موعد الفحص الطبي السنوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات