إسرائيل.. غانتس يسابق الزمن ومساعٍ لمنع تشكيل حكومة مدعومة من النواب العرب

ريفلين (يمين) نصح غانتس بعدم اللجوء لدعم من القائمة العربية في تشكيل حكومته (رويترز)
ريفلين (يمين) نصح غانتس بعدم اللجوء لدعم من القائمة العربية في تشكيل حكومته (رويترز)

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن الرئيس رؤوفين ريفلين نصح زعيم حزب أزرق أبيض بيني غانتس بعدم تشكيل حكومة أقلية مدعومة من العرب.

وأضافت الهيئة اليوم الاثنين أن ريفلين قدم نصيحته هذه للمكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية غانتس في اجتماع عقد مساء أول أمس السبت.

وقبيل انتهاء المهلة الممنوحة لغانتس بتشكيل الحكومة بعد غد الأربعاء، قالت وسائل اعلام إسرائيلية إن تقدما حدث بين "أزرق أبيض" وحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني برئاسة وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان لتشكيل حكومة أقلية.

وليبرمان معروف بخطابه المعادي للعرب، وكرر مرارا رفضه التحالف معهم على الرغم من احتمالية دعم الأحزاب العربية حكومة أقلية مع غانتس، وإن لم يكن من المرجح أن يتولى أحدها حقيبة وزارية.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مقربين من غانتس قوله إنه في حال اتفاقه مع ليبرمان فإنه سيبحث مع القائمة المشتركة -التي تضم أربعة أحزاب عربية- دعم هذه الحكومة من الخارج.

أمن إسرائيل
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حذر مساء أمس الأحد من تشكيل حكومة أقلية مدعومة من الأحزاب العربية باعتبارها خطرا على أمن إسرائيل، الأمر الذي رفضه غانتس مطالبا نتيناهو بالتراجع عن تحريضه قائلا "إن هذا التحريض يجب أن يتوقف فورا".

من جهتهم، قدم نواب قائمة الأحزاب العربية المشتركة شكوى إلى لجنة السلوكيات في الكنيست ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد حملة التحريض التي شنها ضدهم، ووصفهم بأنهم يدعمون الإرهاب ويسعون لإبادة إسرائيل.

وجاءت حملة التحريض هذه في مسعى لثني زعيم تحالف الجنرالات بيني غانتس المكلف بتشكيل حكومة في إسرائيل عن أي محاولة لتشكيل حكومة أقلية تدعمها القائمة العربية المشتركة من الخارج في الساعات المتبقية قبل انتهاء مهلة التفويض الممنوحة له.

تهديد بالقتل
وفي سياق متصل، تلقى نائبان عربيان في الكنيست الإسرائيلي -بالأيام الأخيرة- سلسلة تهديدات بالقتل من مجهولين، حسب قناة إسرائيلية.

وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية الخاصة أمس إن النائبين أيمن عودة وأحمد الطيبي -وهما من القائمة العربية المشتركة- تلقيا تهديدات بالقتل عبر هاتفيهما وشبكات التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة.

وذكرت أن من بين الرسائل التي تلقاها الطيبي: إن شاء الله سيسقط صاروخ على أطفالك.

وحسب القناة، فإن عودة والطيبي طلبا من الكنيست توفير حراسة لهما إلا أنه رفض ذلك.

وقال الطيبي في تصريحات للقناة الإسرائيلية إنه وعودة طلبا توفير الحماية لهما في أعقاب التهديدات التي تلقياها، وتحريض رئيس الوزراء المنتهية نتنياهو ضد أعضاء القائمة المشتركة خلال جلسة الكنيست التي عقدت الأربعاء الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات