عقب نزول الجيش للشوارع.. تصاعد المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في هونغ كونغ

وتيرة الاحتجاجات تصاعدت في شوارع هونغ كونغ والمتظاهرون يصرّون على مطالبهم (غيتي)
وتيرة الاحتجاجات تصاعدت في شوارع هونغ كونغ والمتظاهرون يصرّون على مطالبهم (غيتي)

اندلعت مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين اليوم في مدينة هونغ كونغ، وأغلق المحتجون شارعا رئيسيا في منطقة مونغكوك بالمدينة، بعد مواجهات مع الشرطة التي استخدمت قنابل الغاز المدمع وخراطيم المياه بهدف تفريقهم.

وقام المحتجون بنثر الحجارة لقطع شارع ناثان، وهو طريق عام تصطف على جانبيه المحلات التجارية، في شبه جزيرة كولون، التي تقع في الجانب الجنوبي من هونغ كونغ.

وتعطيل حركة المرور تكتيك لتشتيت انتباه قوات الأمن عن صد المتظاهرين الذين تجمعوا في حرم جامعة بولي تكنيك (وسط كولون).

في المقابل، تعرض ضابط شرطة محلي لإصابة في الساق بعد ضربه بسهم خلال المواجهات مع المحتجين، وقالت الشرطة إن السهم أصاب ضابط اتصال إعلامي، ونشرت صورة تظهر تدلي السهم من ساقه.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها المتظاهرون سهامًا في حراكهم ضد الحكومة، لكنها المرة الأولى التي يُعلن فيها عن إصابة أحد رجال الأمن بتلك السهام.

وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات عقب ظهور جنود من جيش التحرير الشعبي الصيني في شوارع هونغ كونغ أمس.

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، تشهد هونغ كونغ -المستعمرة البريطانية سابقًا- أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين عام 1997.

وتمثلت الأزمة في اندلاع حركة احتجاجية ضد محاولة حكومة الرئيسة التنفيذية كاري لام تمرير مشروع قانون مثير للجدل يقر تسليم مطلوبين إلى الصين.

وتحت ضغط الاحتجاجات والأزمة السياسية، أعلنت لام رسميا سحب مشروع القانون، لكن المتظاهرين واصلوا احتجاجاتهم للمطالبة بتحقيق مطالب أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات