عـاجـل: الشرطة الهندية: مقتل 34 شخصا على الأقل في حريق مصنع في نيودلهي

الإضراب يعم العراق لدعم مطالب إسقاط الحكومة والبرلمان

كرّ وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن في أحد شوارع العاصمة بغداد اليوم الأحد (رويترز)
كرّ وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن في أحد شوارع العاصمة بغداد اليوم الأحد (رويترز)

عمّ إضراب العاصمة العراقية بغداد ومحافظات في الوسط والجنوب دعما لمطالب المتظاهرين ضد الفساد، في حين أكد وزير الدفاع العراقي أن مظاهرات ساحة التحرير تتعرض لاختراق أمني.

وقال مراسل الجزيرة إن ساحة التحرير وسط بغداد، تشهد توافد مئات المواطنين من مختلف مناطق العاصمة، للمشاركة في احتجاجات اليوم.

وتوقف العمل في غالبية مدن جنوب العراق من البصرة وصولا إلى الكوت والنجف والديوانية والحلة والناصرية، حيث أغلقت الدوائر الحكومية والمدراس.

وأعلنت محافظات بابل وواسط وميسان وذي قار، اعتبار اليوم الأحد عطلة رسمية على خلفية الإعلان عن الإضراب العام عن العمل لدعم المظاهرات الاحتجاجية الكبرى التي تجتاح بغداد وتسع محافظات للأسبوع الرابع على التوالي.

وذكر مراسل الجزيرة عامر لافي أن المتظاهرين في البصرة قطعوا معظم الطرق لمنع وصول الموظفين لأعمالهم، في محاولة منهم لإنجاح الإضراب في المحافظة.

وبالتزامن مع هذا الإضراب، تدفق العراقيون مجددا اليوم إلى شوارع العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة، مما أعاد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة بـ"إسقاط النظام".

وأصبحت الاعتصامات تكتيكا أسبوعيا متبعا في الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول للمطالبة بمكافحة الفساد وتأمين فرص عمل وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة.

من جانبها، أعلنت النقابة العامة للعاملين في قطاع النفط والغاز بالعراق إضرابا عاما اليوم دعما لمطالب المحتجين.

وقال رئيس النقابة جعفر جواد جعفر -في بيان- إن القرار يأتي احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعاني منها أبناء الوطن، والمطالبة بالحقوق والحريات والعدالة الاجتماعية التي كفلها الدستور، ومساندتنا الكاملة للمتظاهرين في عموم العراق.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا الأسبوع الماضي إلى دعم المظاهرات الاحتجاجية بالإضراب عن العمل ليوم واحد لجميع الموظفين وطلبة الجامعات والمدارس في مشهد غير مسبوق في تاريخ العراق.

ترحيب وانتصار
ورحب المتظاهرون في ساحات التظاهر في بغداد وعدد من المحافظات بانطلاق الإضراب العام، لما له من أهمية كبيرة في دعم مطالب المتظاهرين في إسقاط الحكومة وحل البرلمان وتعديل الدستور.

وأكد متظاهرون أن مجرد إعلان الإضراب العام هو انتصار لمطالب المتظاهرين حتى وإن كان إضرابا طوعيا، أو حتى لو كان إيقاف العمل أو التجمع أمام الأبنية الحكومية فقط دون الوصول إلى ساحات التظاهر أو الخروج إلى الشوارع.  

في المقابل، طلبت وزارتا التعليم العالي والتربية من طلبة الجامعات والكليات والمراحل الدراسية الأولية كافة؛ الانتظام في الدراسة وعدم المشاركة في الإضراب العام.

وشهدت الساعات الماضية حالة من الهدوء في ساحات التظاهر في ساحتي التحرير والخلاني في بغداد، وأمام أبنية مجالس المحافظات في البصرة وميسان والناصرية وواسط والديوانية والسماوة والنجف وكربلاء وبابل.

السلطات الأمنية تؤكد أن المظاهرات تتعرض لاختراق أمني (الجزيرة)

تعزيزات واختراق
ونشرت الحكومة العراقية تعزيزات أمنية في الشوارع، في ظل استمرار المظاهرات والاعتصامات.

من جهته، قال وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري إن المظاهرات الشعبية التي تجري في ساحة التحرير في بغداد تتعرض لاختراق أمني كبير، يتمثل في وجود مسلحين يقومون بإطلاق النار على المتظاهرين وعلى القوات الأمنية.

وأضاف الشمري أن القوات الأمنية تمكنت مؤخرا من إلقاء القبض على نحو مئتين من هؤلاء المسلحين، وهم الآن قيد التحقيق.

وقال الشمري إن القوات الأمنية تقوم أحيانا بإطلاق قنابل الغاز المدمع بشكل مباشر على المتظاهرين، وهو ما تسبب في العديد من حالات القتل، خاصة عندما تكون الإصاباتُ في منطقة الرأس.

ونفى الشمري أن تكون هناك أوامر مركزية من القيادات الأمنية باستخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين.

ويحتشد المتظاهرون منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في ساحة التحرير المركزية ببغداد، مطالبين بـ"إسقاط النظام" وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي يعتبرون أنها تعيث فسادا في البلاد منذ 16 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات