اغتيال ناشط بارز باحتجاجات العراق والمتظاهرون يستعيدون السيطرة على الخلاني

المتظاهرين استعادوا سيطرتهم على ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط العاصمة (رويترز)
المتظاهرين استعادوا سيطرتهم على ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط العاصمة (رويترز)

أفاد مصدر أمني عراقي بأن مسلحين مجهولين قتلوا اليوم السبت عدنان رستم أحد أبرز الناشطين في الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة في بغداد، في الوقت الذي استعاد المتظاهرون سيطرتهم على ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط العاصمة.

وأصدرت لجنة حقوق الإنسان النيابية اليوم السبت بيانا قالت فيه "ننبه الحكومة بخطورة أمر اغتيال وخطف الناشطين، ونكرر مخاوفنا بشأن خطف واغتيال الناشطين والمدونين والمنظمات المدنية".

كما دعت الأجهزةَ الأمنية إلى "كشف ملابسات اغتيال الناشط عدنان رستم، وضرورة المحافظة على حياة المدنيين وفق القوانين الدولية".

ويتم استهداف الناشطين المناوئين للحكومة في فترات متباينة، طال آخرها الشهر المنصرم الناشط حسين عادل وزوجته سارة اللذين قتلا على يد مسلحين مجهولين اقتحموا شقتهما وسط مدينة البصرة جنوبي البلاد.

استعادة السيطرة
وفي السياق، قال مراسل الجزيرة في بغداد إن المتظاهرين استعادوا سيطرتهم على ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط بغداد، بعد أن نجحت قوات الأمن خلال الأيام الماضية في إبعادهم عنها وإغلاق الطريق المؤدي لساحة التحرير بالحواجز الإسمنتية.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين سيطروا كذلك على بناية كراج جسر السنك في بغداد، مؤكدا تمركزهم عند الحاجز الأمني الأول حيث توجد قوات مكافحة الشغب عند الحاجز الثاني القريب من الضفة الأخرى للجسر.

وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت في وقت سابق اليوم إعادة فتح طريق ساحة الطيران-الخلاني، وناشدت المتظاهرين في ساحة التحرير وامتداداتها المحافظة على سلمية التظاهر في مناطق الخلاني والسنك، والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.

وشهدت ساحة التحرير وسط العاصمة أمس الجمعة توافد جموع من المتظاهرين للمشاركة فيما سموها "جمعة الصمود".

وخيم الهدوء على ساحات التظاهر ساعات الصباح الأولى اليوم حيث فتحت المحال التجارية القريبة أبوابها لممارسة أعمالها وخاصة الطريق المؤدي إلى ساحة الخلاني وسط بغداد المكتظ بالمحال التجارية، وصولا إلى سوق الشورجة الكبير.

البلاد تشهد منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات شعبية في بغداد ومحافظات أخرى (رويترز)

انفجار قنبلة
في غضون ذلك، قالت مصادر محلية إن حصيلة قتلى انفجار عبوة قرب نُـصْـب الحرية بساحة التحرير، وسط بغداد ارتفع إلى ثلاثة، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

وأفادت مصادر أخرى بأن الانفجار تبعه انفجاران آخران لقنبلتين صوتيتين بالطرق المؤدية إلى ساحة التحرير.

من جهتها، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في البلاد أن الحصيلة الكلية لضحايا المظاهرات خلال اليومين الماضيين ارتفعت إلى سبعة قتلى وأكثر من 170 جريحا، إضافة إلى اعتقال أكثر من مئة شخص. 

وتشهد البلاد منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات شعبية في بغداد ومحافظات أخرى، تطالب برحيل حكومة عادل عبد المهدي التي تتولى السلطة منذ أكثر من عام.

وقد سقط أكثر من 325 قتيلا و15 ألف جريح، وفق بيانات لجنة حقوق الإنسان البرلمانية ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تتبع البرلمان) وكذلك مصادر طبية.

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

المصدر : الجزيرة + وكالات