ساعد بتأسيس "الخوذ البيضاء".. وفاة بريطاني بظروف غامضة في إسطنبول

قوات الشرطة تطوق المكان الذي شهد مقتل الضابط البريطاني السابق (غيتي)
قوات الشرطة تطوق المكان الذي شهد مقتل الضابط البريطاني السابق (غيتي)

قالت عدة مصادر إن جيمس لو ميسورييه الضابط البريطاني السابق الذي أسس منظمة قامت بتدريب منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، توفي في إسطنبول اليوم الاثنين في ظروف غامضة.

وقال أحد جيران لو ميسورييه إن مؤسس منظمة "ماي داي رسكيو" عثر عليه ميتا في وقت مبكر من الصباح قرب منزله في حي باي أوغلو في وسط إسطنبول.

من جانبه، قال مصدر أمني لرويترز إن هناك اعتقادا بأن لو ميسورييه سقط من شرفة مسكنه الذي يتخذه مكتبا، وإنه يجري التعامل مع وفاته على أنها قد تكون انتحارا. وقال شخص ثالث -وهو دبلوماسي- إن ملابسات وفاته غير واضحة.

وبحسب معلومات نشرت في الصحافة، فقد عثر على لو ميسورييه ميتا في وقت باكر من يوم الاثنين عند أسفل العمارة حيث يقطن، وتبيّن وجود كسور في رجليه والرأس.

وأكد مكتب والي إسطنبول وفاة لو ميسورييه، مشيرا إلى فتح تحقيق لتحديد الأسباب، بينما أعربت الخوذ البيضاء على حسابها في تويتر عن "الحزن والأسى" لوفاته، لافتة إلى أنّ "جهوده الإنسانية (...) سيتذكرها السوريون دائما".

وقال رئيس الخوذ البيضاء رائد صالح، إن "جيمس لو ميسورييه توفي في إسطنبول (..)، والقضية الآن في يد الشرطة التركية"، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وفحصت الشرطة التركية كاميرات المراقبة الأمنية في المبنى، لافتة إلى عدم وجود أي شخص دخل إليه أو خرج منه.

شخص يقف أمام بيت لو ميسورييه  (غيتي)

اضطرابات نفسية
وذكرت الشرطة أن عناصرها توجهت لمنزل الضحية للحصول على إفادات زوجته، مشيرة أن لو ميسورييه كان يستخدم حبوب النوم بحسب تصريحاتها.

وأوضحت الزوجة أن لو ميسورييه قدم إلى تركيا قبل أربعة أعوام، وأنه بدء مؤخرا استخدام أدوية النوم والعلاج النفسي بسبب اضطراباته النفسية الشديدة.

وأضافت أنه قبل ثلاثة أيام ساءت حالته الصحية في منطقة جزر الأميرات، وتم إعطاؤه الأدوية وإبرا للعلاج، "وبهدف الاقتراب من المركز الصحي انتقلنا لهذا المنزل في الطابق الثالث حتى يمارس لو ميسورييه عمله فيه".

وتابعت، أمس كنا سويا حتى الساعة 04.00 صباحا، وتناولنا دواء للنوم، وفي حوالي الساعة 05.30-06.00 استيقظت على صوت طرق الباب، وعندما لم أر زوجي إلى جانبي شاهدت نافذة المنزل مفتوحة ونظرت من خلالها للأسفل فرأيت زوجي ملقى على الأرض.

الخوذ البيضاء ساهمت في إنقاذ الآلاف في سوريا (الأوروبية)

مساعدات وإنقاذ
وكان الضابط السابق في الجيش البريطاني لو ميسورييه، يدير منظمة "ماي داي رسكيو" غير الربحية التي تنسق التبرعات الممنوحة إلى الخوذ البيضاء، ولها مكاتب في إسطنبول وهولندا.

ونُسب إلى الخوذ البيضاء -التي تعرف رسميا باسم الدفاع المدني السوري- الفضل في إنقاذ الآلاف في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا خلال سنوات من قصف قوات الحكومة السورية والقوات الروسية لهذه المناطق.

وتتكون المنظمة التي تم تأسيسها عام 2014 من متطوعين يعملون في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة في سوريا، يساعدون في إنقاذ الناجين من المباني المقصوفة، ويكافحون الحرائق ويقدمون الإسعافات الأولية.

المصدر : وكالات