الأسد: أكثر من مئة ألف جندي سوري قتيل وجريح منذ 2011

بشار الأسد اعتبر مسار جنيف التفاوضي "خدعة أميركية" (رويترز)
بشار الأسد اعتبر مسار جنيف التفاوضي "خدعة أميركية" (رويترز)

كشف الرئيس السوري بشار الأسد أن أكثر من مئة ألف جندي قتلوا أو جرحوا لتحقيق "الاستقرار وإعادة الإعمار" على حد تعبيره، مضيفا أن القصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب.

كما قال إن "الآلاف -وربما عشرات آلاف- من المدنيين أو الأبرياء، قتلوا بسبب قذائف الهاون أو عبر الإعدامات أو خطفوا وقتلوا لاحقا أو اختفوا، وأُسرهم ما زالت تنتظرهم حتى الآن".

وفي حوار أدلى به الأسد لقناة "روسيا اليوم" الناطقة بالإنجليزية، قال الرئيس السوري إن القصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب، لكن هناك مناطق أخرى استطاع جيشه السيطرة عليها من دون قتال.

وأضاف أن دمشق لم تكن جزءا من عملية قتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، موضحا أن سوريا ليس لها علاقات مع معظم الدول الغربية التي تلعب دورا مباشرا ضد بلده.

وأضاف أن البغدادي كان في السجون الأميركية وما كان ليتم إطلاق سراحه دون أن يكلفه الأميركيون بدور ما، وهم من قاموا بإعداده، وأكد أن بلاده لا تصدق رواية قتله، وفق تعبيره.

كما وصف الأسد مسار جنيف التفاوضي بالخدعة الأميركية التي تقوم على أن تكسب واشنطن بالسياسة ما لم تستطع كسبه من خلال المظاهرات في البداية، ثم من خلال الإرهابيين لاحقا.

وأضاف أن مسار جنيف فشل لأن الهدف من ورائه كان إسقاط الحكومة عبر هيئة مؤقتة، وأن مسار العملية التفاوضية السورية ما زال ينحسر في منصة سوتشي.

وفي الجانب السياسي، قال الأسد إن انتخابات الرئاسة في البلاد في عام 2021 ستكون مفتوحة أمام أي شخص يريد الترشح، وإنها ستشهد مشاركة العديد من المتنافسين.

وأضاف "كنا في المرة الماضية ثلاثة، وهذه المرة بالطبع سيكون لدينا كل من يريدون الترشح. سيكون هناك العديد من المرشحين".

المصدر : الصحافة الروسية,وكالات