الحوثي يهدد بتوجيه "أقسى الضربات" للسعودية وتقرير يوثق انتهاكات الحوثيين بصنعاء

أنصار الحوثي يستمعون لكلمته خلال الاحتفال بالمولد النبوي في صنعاء (الأوروبية)
أنصار الحوثي يستمعون لكلمته خلال الاحتفال بالمولد النبوي في صنعاء (الأوروبية)

هدد زعيم جماعة الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي بتوجيه "أقسى الضربات" إلى السعودية ما لم يتوقف "العدوان"، تزامنا مع صدور تقرير يوثق أكثر من 25 ألف انتهاك للحوثيين ضد المدنيين في صنعاء خلال ثلاث سنوات.

وفي كلمة بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، قال الحوثي إن "استمرار العدوان معناه أن نستمر في تطوير قدراتنا العسكرية بمختلف أنواعها، وأن نوجه أقسى الضربات التي نتمكن من توجيهها كعمليات ردع لوقف العدوان علينا، وهذا حق مشروع".

ودعا الحوثي السعودية إلى وقف ما وصفه بالعدوان والحصار، واحترام حق الجوار، مضيفا "وإلا فمخاطر الاستمرار في العدوان كبيرة ونتائجها عليكم وخيمة، وينبغي أن تدركوا ذلك كحصيلة لتجربة خمس سنوات".

من جهة أخرى، كشف تقرير حقوقي لمكتب حقوق الإنسان في صنعاء عن ارتكاب الحوثيين منذ مطلع عام 2017 أكثر من 25 ألفا و700 انتهاك ضد المدنيين في صنعاء، أخطرها تسجيل 274 حالة قتل بإطلاق النار مباشرة أو تحت التعذيب، كما بلغت الإصابات جراء التعذيب أكثر من مئة حالة.

وبمناسبة إصدار التقرير في مأرب جنوبي اليمن تحت عنوان "تحت خط القهر"، دعا وزير الدولة أمين العاصمة عبد الغني جميل الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان إلى الضغط على الحوثيين من أجل وقف انتهاكاتهم.

الحكومة بعدن
في سياق آخر، أعلنت وزارة الخارجية اليمنية أمس السبت استئناف كافة أعمالها في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب) ابتداء من اليوم.

وستكون الخارجية أولى وزارات الحكومة الشرعية التي تستأنف عملها عقب توقف كافة الوزارات منذ أغسطس/آب الماضي، بسبب القتال بين الحكومة وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

وأضافت الخارجية في بيان أن استئناف عملها في عدن يأتي تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي بشأن العمل بشكل فوري لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع الثلاثاء بين الحكومة والمجلس الانتقالي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة