رابع انتخابات في 4 سنوات.. الإسبان يتطلعون إلى كسر الجمود

إسبانيا تعاني من اضطراب حكوماتها منذ العام 2015 (غيتي)
إسبانيا تعاني من اضطراب حكوماتها منذ العام 2015 (غيتي)

أظهرت الاستطلاعات عقب إغلاق مراكز الاقتراع في إسبانيا تصدّر رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز لنتائج الانتخابات التشريعية، لكنه مع ذلك بدا أبعد عن الفوز بالأغلبية المطلقة مما كان في الانتخابات السابقة.

كما تشير الاستطلاعات إلى أن الانتخابات قد تفرز برلمانا أكثر تشرذما مما جاءت به الانتخابات السابقة.

ووفقا للاستطلاعات التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية، يتجه الحزب الاشتراكي إلى الفوز بنحو 27% من الأصوات، والحصول على ما بين 114 و119 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 350.

وأدلى الناخبون في إسبانيا بأصواتهم اليوم الأحد في انتخابات تشريعية مبكرة تعد رابع اقتراع في البلاد خلال أربع سنوات، والثاني خلال العام الجاري.

ودُعي الناخبون إلى هذا الاقتراع بعد فشل سانشيز في تشكيل الحكومة، على أمل أن تؤدي هذه الانتخابات إلى كسر الجمود السياسي الذي تشهده البلاد منذ سنوات.

وجرت الانتخابات في أجواء تهيمن عليها أزمة حملة الانفصال في إقليم كتالونيا، وصعود اليمين المتطرف في البلاد.

وعقدت الانتخابات السابقة في أبريل/نيسان الماضي، وفاز فيها الحزب الاشتراكي من دون تحقيق أغلبية مطلقة.

وتعاني إسبانيا من عدم استقرار الحكومات منذ العام 2015 حينما ولدت أحزاب جديدة من رحم الأزمة المالية، بعد عقود تناوب فيها الاشتراكيون والحزب الشعبي المحافظ على السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات