مع قرب التوصل لاتفاق.. الإمارات تسحب قوات من عدن

قوات إماراتية في اليمن (مواقع التواصل-أرشيف)
قوات إماراتية في اليمن (مواقع التواصل-أرشيف)

قال مسؤولون وشهود إن دولة الإمارات سحبت بعض قواتها من مدينة عدن جنوب اليمن أمس الثلاثاء، في الوقت الذي يعمل فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية على إنهاء صراع على السلطة بين الحكومة اليمنية والانفصاليين في المدينة.

وأكد مسؤولان أن رتلا إماراتيا صعد إلى ظهر سفينة عسكرية في ميناء البريقة النفطي قرب مصفاة عدن، وأن السفينة غادرت الميناء.

وأفاد أربعة من العاملين في المصفاة أنهم شاهدوا رتلا كبيرا من المركبات العسكرية وثلاث حافلات تقل نحو مئتي جندي وهي تتجه نحو الميناء.

وفي وقت سابق، قالت أربعة مصادر مطلعة على المفاوضات إن الحكومة المدعومة من السعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي تدعمه الإمارات، يقتربان من إبرام اتفاق ينهي المواجهة في عدن ويولي القوات السعودية مقاليد الأمور في المدينة مؤقتا.

من جهته، رحب وزير الخارجية اليمني محمد عبد الله الحضرمي بالجهود السعودية لإنهاء تمرد المجلس الانتقالي في بعض المحافظات الجنوبية، ودعا ‫وزير الخارجية اليمني لعدم التصعيد من أجل إنجاح الحوار.

وكان مسؤولان في الحكومة اليمنية قد صرحا بأن السعودية اقترحت إدماج المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونشر قوات سعودية في عدن للإشراف على تشكيل قوة أمنية محايدة.

ولم يتضح بعد قوام القوات الإماراتية التي ستبقى في عدن، وما إذا كانت تحركات اليوم تعني إعادة انتشار داخل اليمن.

وقال أحد المصادر المطلعة على المحادثات التي ترعاها السعودية إن حل المسائل المتعلقة بعدن مطلوب قبل أن يرد التحالف على عرض من الحوثيين بوقف هجمات الصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية، إذا أنهى التحالف الضربات الجوية على اليمن.

يذكر أن الإمارات كانت قد خفضت وجودها في اليمن في يونيو/حزيران من الساحل الغربي بالأساس مع تصاعد الضغوط الغربية لإنهاء الحرب ومع تزايد التوتر مع إيران على نحو أثار مخاوف أمنية في الخليج.

المصدر : الجزيرة + وكالات