عراقيون في أوروبا يخرجون بالآلاف دعما لمظاهرات بلادهم

المدن الألمانية كانت أكثر زخما بالاحتجاجات تأييدا للحراك الشعبي في العراق (الجزيرة نت)
المدن الألمانية كانت أكثر زخما بالاحتجاجات تأييدا للحراك الشعبي في العراق (الجزيرة نت)
سليم سليم-برلين
 
شهدت العديد من المدن الأوروبية يومي السبت والأحد الماضيين مظاهرات داعمة للحراك الشعبي في العاصمة العراقية بغداد ومدن أخرى، وتنديدا بالتعامل الأمني العنيف الذي تنتهجه حكومة بغداد مع المتظاهرين. 
 
السويد
فقد شهدت العاصمة السويدية ستوكهولم مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف من العراقيين للتضامن مع الحراك في الداخل وتنديدا بقتل المتظاهرين، داعين لإسقاط النظام.

ورفع المتظاهرون أعلام بلدهم وشعارات تندد بقتل المحتجين كتب عليها "الحكومة العراقية تقتل شعبي"، كما وهتفوا "بالروح بالدم نفديك يا عراق".

بدورها، استنكرت عضوة البرلمان الأوروبي عبير السهلاني (من أصول عراقية) قمع الحكومة العراقية المظاهرات السلمية، مؤكدة وقوفها مع مطالب الشعب القانونية والمستحقة.

وقالت السهلاني في كلمة لها أثناء المظاهرة "نحن شعب يستحق السلام والأمان، ونستحق حقوقنا"، مؤكدة على أن الاتحاد الأوروبي بصدد إصدار موقف إزاء ما يحدث في العراق.

ألمانيا
وفي ألمانيا، نظمت مظاهرات في مدن مختلفة من البلاد بمشاركة مئات العراقيين الذين رفعوا علم بلادهم، مرددين شعارات تدعم مطالب المحتجين السلميين، وتندد بالقمع والفساد.

فقد شهدت ميونيخ وكولونيا أكبر المظاهرات إلى جانب العاصمة الألمانية برلين، كما خرجت مظاهرات في مدن هامبورغ وشتوتغارت وفرانكفورت ودريسدن ومدن أخرى.

ورفع المتظاهرون الأعلام العراقية، ونددوا بالعنف المفرط الذي تستخدمه حكومة بلادهم بحق المتظاهرين السلميين، وبفساد المسؤولين العراقيين.

كما نددوا بما سموه التدخل الإيراني في الشأن العراقي بترديدهم "إيران برا برا.. بغداد تبقى حرة"، و"كلا كلا لإيران".

جانب من مظاهرة في مدينة دريسدن الألمانية دعما للحراك بالعراق (الجزيرة نت)

لا للطائفية والمحاصصة
الناشط العراقي المقيم في ألمانيا عارف العبيدي يقول "تظاهرنا في العديد من المدن الأوروبية نصرة لإخواننا وأهلنا في العراق، فهم يقتلون بأبشع الصور لمطالبتهم بأبسط الحقوق التي كفلتها كافة دساتير العالم، ورفضا لتعامل الحكومة مع الشعب على أساس طائفي وعرقي، وفسادهم وعمالتهم لإيران".

ويتابع العبيدي حديثه للجزيرة نت "إذا لم تستجب حكومة بغداد لمطلبي الشعب وهما الاستقالة وحل البرلمان فسوف تزداد المظاهرات زخما، وسيتم الضغط على المجتمع الدولي بكل السبل الممكنة لدفعه لاتخاذ قرارات بحق هذه الحكومة الفاسدة..".

المتظاهرون في ألمانيا كانو من فئات عمرية مختلفة (الجزيرة نت)

واعتبر العبيدي أن النظام الحالي في بغداد لا يمثل العراقيين الذين هم أخوة في البلد والمصير، مطالبا بالمساواة بين جميع أطياف الشعب بعيدا عن الطائفية والمحاصصة.

وأكد الناشط العراقي على مطالب المحتجين بإسقاط النظام وحل البرلمان وإرجاع الدولة للحكم الرئاسي، مشددا على عدم الوثوق بوعود الحكومة العراقية التي أطلقتها عقب المظاهرات للالتفاف على المتظاهرين كما فعلت ذلك سابقا.

المصدر : الجزيرة