بسبب الممارسات ضد الإيغور.. 28 منظمة صينية على اللائحة السوداء الأميركية

منظمات حقوقية قالت إن السلطات الصينية تحتجز أكثر من مليون معظمهم من الإيغور في معسكرات اعتقال (رويترز)
منظمات حقوقية قالت إن السلطات الصينية تحتجز أكثر من مليون معظمهم من الإيغور في معسكرات اعتقال (رويترز)

أعلنت وزارة التجارة الأميركية أنها وضعت 28 منظمة حكومية وتجارية صينية على قائمة سوداء تمنعها فعليا من شراء منتجات أميركية، وذلك بسبب انخراطها أو تمكينها لأنشطة منافية لمصالح السياسة الخارجية الأميركية.

ووفقا لوزارة التجارة، فإن جميع هذه المنظمات متورطة في انتهاكات لحقوق الإنسان في حملة الصين ضد المسلمين الإيغور وأقليات صينية أخرى في إقليم شينجيانغ.

وقال وزير التجارة الأميركي ويلبر روس في بيان إن الحكومة ووزارة التجارة لن تتحملا قمع الأقليات العرقية داخل الصين، "ولن تتسامحا مع القمع الوحشي ضدّ الأقلّيات العرقيّة".

وأوضحت الحكومة الأميركيّة في بيان أنّ بين هذه المنظّمات ثمانية كيانات تجاريّة، فيما الأخرى مجموعات حكوميّة، بينها مكتب الأمن العام في منطقة شينجيانغ (شمال غرب)، حيث يفيد خبراء ومنظمات حقوقية أن السلطات تحتجز أكثر من مليون شخص معظمهم من الإيغور في معسكرات اعتقال.

وتابع البيان الأميركي أن هذه الكيانات جميعها متورّطة في تنفيذ الحملة الصينيّة للقمع والاحتجاز الجماعي التعسّفي والمراقبة بالتكنولوجيا المتطورة.

وتبنى مجلس الشيوخ الأميركي الشهر الماضي مشروع قانون لزيادة الضغط على الصين، مع التهديد بفرض عقوبات، لحضها على وقف "انتهاكات حقوق الإنسان".

ويأتي القرار قبل أيّام من استئناف المفاوضات بين بكين وواشنطن بهدف التوصّل إلى اتّفاق شامل لإنهاء الحرب التجاريّة بينهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات