أزمة تمويل تلوح في الأفق.. الأمم المتحدة على حافة الإفلاس

الأمم المتحدة هي أكبر منظمة دولية في العالم وتأسست عام 1945 (رويترز)
الأمم المتحدة هي أكبر منظمة دولية في العالم وتأسست عام 1945 (رويترز)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش -أمس الاثنين- أن المنظمة الدولية تُعاني عجزا قدره 230 مليون دولار، وأن احتياطاتها المالية قد تستنفد بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

ومن أجل ضمان دفع الرواتب حتى نهاية العام، سيكون من الواجب اتخاذ تدابير، وفق ما قال غوتيريش في رسالة وجّهها إلى الموظّفين والمقدر عددهم بنحو 37 ألفا يعملون في أمانة الأمم المتحدة.

وأشار غوتيريش إلى إمكانية تأجيل مؤتمرات واجتماعات وتخفيض عدد من الخدمات، مع حصر السفر الرسمي بالأنشطة الأساسيّة فقط واتّخاذ تدابير لتوفير الطاقة، وذلك بهدف الحد من النفقات خلال الربع الأخير من السنة.

وتعليقا على هذه المشاكل النقدية، قال غوتيريش "حتى الآن، لم تدفع الدول الأعضاء سوى 70% من إجمالي المبلغ اللازم للأنشطة المدرجة في الميزانية العادية لعام 2019".

ونبه إلى أنّه "كتب إلى الدول الأعضاء في 4 أكتوبر/تشرين الأول ليشرح لها أن الأنشطة المموّلة من الميزانية العادية تمر بمرحلة حرجة".

وقال مسؤول في الأمم المتّحدة طلب عدم كشف هوّيته، إن غوتيريش طلب من الدول الأعضاء في وقت سابق هذا العام زيادة مساهماتها في المنظمة العالمية لتفادي المشاكل النقدية، لكنّها رفضت.

يذكر أن الأمم المتحدة هي أكبر منظمة دولية في العالم، وتأسست عام 1945، وعرفت مسارات طويلة حاولت خلالها حل مشاكل وصراعات وحروب في مختلف مناطق العالم، كما نشطت في مجال محاصرة آثار تلك الصراعات وخاصة ما يتعلق باللاجئين.

المصدر : الفرنسية