تشمل الضفة والقدس وغزة.. عباس يؤكد إجراء الانتخابات العامة دون تحديد موعدها

عباس لم يحدد موعدا لإجراء الانتخابات العامة في كل المناطق الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة (الأناضول)
عباس لم يحدد موعدا لإجراء الانتخابات العامة في كل المناطق الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة (الأناضول)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس إصرار القيادة الفلسطينية على إجراء الانتخابات العامة في كل المناطق الفلسطينية، بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة، دون أن يحدد موعدا لذلك.

وأضاف عباس خلال كلمة مقتضبة له في بداية اجتماع القيادة الفلسطينية المنعقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله الأحد أن الموقف الفلسطيني من دفع رواتب الأسرى والشهداء ثابت ولا تراجع عنه.

وكان الرئيس الفلسطيني أعلن في خطابه بالأمم المتحدة الشهر الماضي أنه سيدعو إلى انتخابات عامة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس لدى عودته إلى رام الله.

وتعقيبا على دعوة عباس حينها أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استعدادها للانتخابات العامة الشاملة التي تتضمن الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني، ودعت الحركة -في بيان- إلى التوافق على خطوات إنجاح هذه الانتخابات لمواجهة التحديات الخطيرة.

وطالبت الرئيس الفلسطيني "بمغادرة مربع التسوية السياسية الذي ثبت فشله وضرره"، والتحلل من اتفاق أوسلو، والتوافق وطنيا على إستراتيجية شاملة لمواجهة مشاريع الاحتلال المدعومة أميركيًّا لتصفية القضية الفلسطينية في ما يعرف بصفقة القرن.

لجان مع الاحتلال
في تطور آخر، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم إن تصريحات الرئيس محمود عباس عن تشكيل لجان مشتركة مع الاحتلال لتفعيل الاتفاقيات السابقة، يؤكد أن قراراته السابقة بوقف التعامل بالاتفاقات الموقعة، هي مجرد حديث إعلامي، يفتقد الجدية.

ووصف قاسم -في بيان صحفي- هذا السلوك من قيادة السلطة بقمة الاستهتار بالشعب الفلسطيني، وأنه محاولة للتلاعب بالرأي العام الرافض لعلاقة السلطة بالاحتلال.

وأضاف المتحدث باسم حماس أن السلطة تثبت في كل مرة انعدام الإرادة في مواجهة الاحتلال وسياسته، مشيرا إلى ما سماه عجزها عن التخلي عن مصالحها الحزبية والشخصية الضيقة، التي قال إنها تناقض المصلحة الوطنية العليا.

المصدر : الجزيرة