"ارتداء الأقنعة".. متظاهرون في هونغ كونغ يمثلون أمام القضاء

متظاهرون خارج المحكمة رددوا شعارات على غرار "ارتداء قناع ليس جريمة" و"القانون ظالم" (رويترز)
متظاهرون خارج المحكمة رددوا شعارات على غرار "ارتداء قناع ليس جريمة" و"القانون ظالم" (رويترز)

اعتقل متظاهرون مدافعون عن الديمقراطية في هونغ كونغ لتجاهلهم قرار منع ارتداء الأقنعة ومثلوا اليوم الاثنين أمام المحكمة، وذلك بعد مواجهات دامية خلال عطلة نهاية الأسبوع مع قوات الشرطة أدت إلى شل حركة القطارات السريعة.

وقد أعلنت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام الجمعة الماضية قرارا بمنع ارتداء الأقنعة خلال المظاهرات، مستندة -لأول مرّة منذ 52 عامًا- إلى سلطات تُمنح في حالات طوارئ تعود إلى حقبة الاستعمار البريطاني.

ويجيز القانون للسلطات التنفيذية "اتخاذ أي تدابير" دون انتظار الضوء الأخضر من السلطة التشريعية في حالة الطوارئ أو إذا تعرض السكان للخطر، مما أثار سخطا فتحدّى عشرات الآلاف الحظر طيلة نهاية عطلة الأسبوع بالتظاهر بالأقنعة.

وردد متظاهرون خارج المحكمة شعارات على غرار "ارتداء القناع ليس جريمة" و"القانون ظالم"، معبرين عن خشيتهم من أن يؤدي إلى تبني السلطات لتدابير طارئة جديدة.

وقد شارك عشرات الآلاف من سكان هونغ كونغ في تجمعات عفوية أو مسيرات سلمية في كافة أنحاء المدينة طيلة عطلة نهاية الأسبوع، واستخدمت الشرطة الغاز المدمع لتفريقهم.

ومساء الجمعة، عمدت مجموعات متطرفة إلى تخريب عدة محطات مترو ومكاتب حكومية ومؤسسات لها علاقة بالصين، خصوصا مصارف صينية.

ومنذ ثلاثة أشهر، تهز هونغ كونغ مظاهرات داعمة للديمقراطية تزداد عنفا. ويدين المحتجون هيمنة بكين المتزايدة على شؤون هونغ كونغ الداخلية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، وتصرفات قوات الشرطة.

وكانت حركة الاحتجاج قد بدأت في يونيو/حزيران الماضي ضد مشروع قانون يسمح بتسليم مدانين إلى السلطات المركزية في بكين. وتم التخلي عن المشروع بداية سبتمبر/أيلول الماضي، لكن المحتجين رفعوا سقف مطالبهم.

المصدر : رويترز