ليبيا.. صد هجوم على طرابلس بقيادة "مرتزقة روس" وتجدد القصف على مصراتة

جنديان في قوات حكومة الوفاق في إحدى جبهات القتال بطرابلس (الأناضول-أرشيف)
جنديان في قوات حكومة الوفاق في إحدى جبهات القتال بطرابلس (الأناضول-أرشيف)

أدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الغارات الجوية الأخيرة على مطار مصراتة (غربي ليبيا)، في حين وردت أنباء عن صد هجوم جديد لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على أحد المحاور في طرابلس بقيادة "مرتزقة روس"، كما وقعت إصابات جراء قصف جوي في منطقة جنزور (غربي العاصمة).

وقالت البعثة الأممية في ليبيا مساء الأحد في بيان "في أعقاب تقارير إعلامية عن غارات جوية استهدفت مطار مصراتة المدني، تحذر بعثة الأمم المتحدة من أن الهجمات على المنشآت والبنى التحتية المدنية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي".

وأضافت "تدعو البعثة إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات التي لا معنى لها، خاصة ضد المطار المدني الوحيد المتبقي في غرب ليبيا، الذي يستخدمه الملايين من الليبيين".

في تلك الأثناء، قال مصدر عسكري تابع لقوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس إن قواته صدت هجوما شنته قوات حفتر على محور العزيزية (جنوبي طرابلس).

وأضاف المصدر أن قوات حفتر شنت هجوما بريا يقوده مرتزقة من روسيا، مدعومين بغطاء جوي لطيران أجنبي، حسب وصفه.

ونفى المصدر سيطرة قوات حفتر على مواقع جديدة جنوبي طرابلس، وأكد وصول تعزيزات من المناطق العسكرية التابعة لحكومة الوفاق.

في غضون ذلك، شنت طائرة تابعة لقوات حفتر غارات جوية عدة استهدفت الكلية الجوية في مدينة مصراتة، في حين قصفت طائرة أخرى مطار معيتيقة المدني الواقع شرقي طرابلس.

قصف مدرسة للفروسية
وقصفت طائرة أخرى تابعة لقوات حفتر مدرسة لتعليم الفروسية في منطقة جنزور، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح، بينهم طفل.

وكانت حكومة الوفاق اتهمت السبت "طيرانا إماراتيا مسيّرا" بقصف مطار مصراتة الدولي دعما لقوات حفتر. وقالت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق إنها تقدمت باحتجاج رسمي لمجلس الأمن الدولي على قصف قوات حفتر المدعومة من دول أجنبية لمطاري معيتيقة ومصراتة الدوليين.

ويعد مطار مصراتة الدولي الوحيد الذي يعمل غربي ليبيا، مع استمرار إغلاق مطار معيتيقة الدولي للشهر الثاني؛ إثر تعرضه للقصف الصاروخي في الأول من سبتمبر/أيلول الماضي، متسببا في جرح مدنيين وإصابة طائرة ركاب ومدرج المطار.

وعبّر الممثل الخاص للأمين العام ورئيس البعثة الأممية في ليبيا غسان سلامة في مناسبات عديدة عن إدانة البعثة الضربات المتكررة التي تستهدف مطاري معيتيقة ومصراتة، مؤكدا أن استمرار استهدافهما يرقى إلى "جريمة حرب".

وتشن قوات حفتر منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي هجوما متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

وقالت صحيفة التايمز البريطانية قبل يومين إن العشرات ممن وصفتهم "بالمرتزقة الروس" قتلوا في غارة جوية في ليبيا خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أن مئات المرتزقة الروس تجندهم مجموعة "فاغنر" الأمنية الروسية للقتال مع قوات حفتر، رغم أن موسكو تنفي أي دور عسكري لها في ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن موقع التحقيقات الروسي "ميدوزا" أن نحو 35 روسيًّا قتلوا الشهر الماضي عندما استهدفت قوات حكومة الوفاق مواقع لهم في الغرب الليبي.

المصدر : الجزيرة