تركيا تحتج على "إعجاب" بتغريدة والسفارة الأميركية تعتذر

السفارة الأميركية أعجبت بتغريدة على تويتر نشرها متهم بصلته بشبكة غولن (الأناضول)
السفارة الأميركية أعجبت بتغريدة على تويتر نشرها متهم بصلته بشبكة غولن (الأناضول)

احتجت تركيا اليوم الأحد بعد إعجاب السفارة الأميركية على تويتر بتغريدة تقول إن على أنقرة الاستعداد لمشهد سياسي يغيب عنه زعيم الحركة القومية دولت بهجلي، في حين قدمت السفارة اعتذارها.

وذكر حزب العدالة والتنمية الحاكم -عبر حسابه على تويتر- أن المستخدم الذي نشر تلك التغريدة مطلوب لصلاته المحتملة بشبكة فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في يوليو/تموز 2016.

وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جليك إن وزارة الخارجية الأميركية والسفارة بحاجة للتحقق من الأمر، وأكد أن هذا التصرف لا يمكن قبوله من الناحية الإنسانية ويتعارض كليا مع الأعراف الدبلوماسية، مضيفا أن الاكتفاء بالاعتذار لن يفي بالغرض، وفق تعبيره.

وأضاف على تويتر "يظهر ذلك أن بعض من توظفهم السفارة يبذلون جهدا خاصا لإلحاق الضرر بالعلاقة بين البلدين".

ونشرت السفارة الأميركية اعتذارا على تويتر في وقت متأخر من مساء أمس السبت قالت فيه "في وقت سابق اليوم أُعجب حساب سفارتنا على تويتر بتغريدة بطريق الخطأ. نأسف على الخطأ ونعتذر عن أي لبس". كما اختفت التغريدة من على صفحة السفارة.

وكانت السفارة وضعت إعجابا على تغريدة لعضو منظمة غولن الفار أرغون باباهان قال فيها إنه يتعين الاستعداد لمرحلة سياسية من دون بهجلي، في إشارة إلى الوعكة الصحية التي مر بها زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي أخيرا.

وبهجلي حليف لحزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان. وخاض الحزبان الانتخابات البرلمانية والرئاسية العام الماضي في إطار تحالف مما جعلهما يمثلان الأغلبية في البرلمان.

وقال سميح يالجين نائب رئيس حزب الحركة القومية على تويتر في وقت متأخر الليلة الماضية إن بهجلي تعافى وسيعود للعمل هذا الأسبوع.

المصدر : وكالات