قبل الإمارات.. البرهان وحمدوك في ضيافة الملك سلمان

حمدوك تولى رئاسة الوزراء بعد الاتفاق على ترتيبات المرحلة الانتقالية في السودان (رويترز-أرشيف)
حمدوك تولى رئاسة الوزراء بعد الاتفاق على ترتيبات المرحلة الانتقالية في السودان (رويترز-أرشيف)

أجرى رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مباحثات مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في الرياض اليوم الأحد، تناولت سبل تطوير التعاون بين البلدين، وفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وهذه أول زيارة خارجية مشتركة لرئيس مجلس السيادة السوداني ورئيس الوزراء منذ تكوين هياكل السلطة الانتقالية في السودان في أغسطس/آب الماضي.

وتأتي الزيارة تلبية لدعوة من ملك السعودية، ومن المقرر أن يغادر البرهان وحمدوك بعدها إلى دولة الإمارات غدا الاثنين للقاء ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الملك سلمان أبدى في مستهل المباحثات "تمنياته لجمهورية السودان الشقيق دوام الاستقرار والازدهار"، في حين عبر رئيس مجلس السيادة السوداني عن "اعتزاز بلاده بمواقف المملكة مع السودان، وحرصها على أمنه واستقراره".

ويضم الوفد السوداني الزائر وزيرة الخارجية ووزير المالية ووزير الصناعة والتجارة ومدير جهاز المخابرات العامة ومسؤولين آخرين.

وبالتزامن مع الزيارة، قالت وزارة الخارجية السعودية على تويتر إن المملكة تعمل على رفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب. وكانت واشنطن قد أدرجت السودان على القائمة عام 1993 بعد اتهامات لنظام الرئيس السابق عمر البشير بدعم الإرهاب.

وبقاء السودان على القائمة يجعله غير مؤهل للحصول على تمويل من المقرضين الدوليين مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي فضلا عن تخفيف أعبائه من الديون.

وقالت وزارة الخارجية السعودية أيضا إن المملكة تعمل على "إقامة عدد من المشاريع الاستثمارية الطموحة (في السودان).. وتجويد المشاريع القائمة"، وإنها تسعى لدعم السودان "في المحافل الدولية وتوفير بيئة الاستثمار والتوسع الزراعي".

وكانت السعودية والإمارات أعلنتا في أغسطس/آب الماضي دعم السودان بـ 540 ألف طن من القمح، لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية لثلاثة أشهر كمرحلة أولى.

وجاء ذلك ضمن حزمة مساعدات للخرطوم أعلنتها السعودية والإمارات في أبريل/نيسان الماضي بقيمة إجمالية بلغت ثلاثة مليارات دولار. وتلقى السودان في هذا الإطار 500 مليون دولار وديعة في البنك المركزي.

المصدر : وكالات