عـاجـل: خلية الإعلام الأمني العراقي: القوات الأميركية المنسحبة من سوريا لم تحصل على موافقة للبقاء في العراق

معركة مساءلة ترامب.. الرئيس يهاجم سناتورا جمهوريا والخارجية ترد على الكونغرس

ترامب ورومني يخرجان من ناد للغولف بولاية نيوجيرسي عقب اجتماعهما في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 (رويترز)
ترامب ورومني يخرجان من ناد للغولف بولاية نيوجيرسي عقب اجتماعهما في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 (رويترز)

شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوما على السناتور الجمهوري البارز مت رومني، وذلك بسبب انتقاد الأخير طلب ترامب من السلطات الأوكرانية والصينية التحقيق في مزاعم فساد تنسب إلى جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق وابنه هانتر، وذلك ردا على بدء مجلس النواب تحقيقات تمهيدية لمساءلة ترامب برلمانيا.

وغرد ترامب في حسابه على تويتر أن رومني "شخص غبي يحاربني منذ البداية" مضيفا أنه "لو عمل بهذا الحماس أمام (الرئيس السابق باراك) أوباما لفاز بالرئاسة، لكنه للأسف لم يفعل".

وكان رومني خسر انتخابات الرئاسة عام 2012 أمام الديمقراطي أوباما، وقد انتقد السناتور الجمهوري الجمعة الماضية طلب الرئيس من الصين التحقيق مع بايدن وهو من أبرز المرشحين الديمقراطيين لمنافسة ترامب في انتخابات الرئاسة للعام المقبل.

وغرد رومني على حساب في تويتر قائلا إن طلب الرئيس "خطأ وتصرف شائن".

وهجوم ترامب على رومني الأول على شخصية جمهورية بعدما كانت انتقاداته الأيام الماضية محصورة على الحزب الديمقراطي ووسائل إعلام بسبب بدء إجراءات مساءلته بمجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

المساءلة البرلمانية
وجاء بدء تلك المساءلة عقب كشف مخبر من أجهزة الاستخبارات أن ترامب طلب -في مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني فولوديمير ويلينسكي يوم 25 يوليو/تموز الماضي- فتح تحقيق مع بايدن وابنه على خلفية ملف فساد متعلق بشركة أوكرانية للغاز كان الأخير عضوا في مجلس إدارتها.

ونفى ترامب ارتكاب أي خطأ في علاقاته مع نظيره الأوكراني، مصرا على أن هدفه الوحيد كان النظر في الفساد. وزعم الرئيس مرارا وتكرارا أن بايدن وابنه متورطان في أنشطة فساد بأوكرانيا.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية مايك بومبيو أمس إن وزارته أصدرت ردا مبدئيا على طلب من لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب تسليمها وثائق متصلة باتصالات مسؤولين مع نظرائهم من أوكرانيا، وذلك في إطار يتعلق بالمساءلة البرلمانية للرئيس، والتي تشارك فيها ثلاث لجان بمجلس النواب.

ويبحث ديمقراطيون في مجلس النواب ما إذا كانت هناك أسس قانونية لمساءلة الرئيس بناء على شكوى المخبر.

مخبر ثان
وكشفت صحيفة نيويورك تايمز عن احتمال وجود مخبر آخر يملك معلومات ذات طابع مباشر أكثر من المخبر الأول.

وذكرت الصحيفة أن المخبر الثاني أيضا عنصر بالاستخبارات، وهو من الأشخاص الذين استجوبهم المفتش العام لأجهزة الاستخبارات مايكل أتكنسون لاستيضاح ما أفاد به زميله لمجلس النواب.

من جانب آخر، أظهرت وثائق سرية -قدمها كيرت فولكر المبعوث السابق إلى أوكرانيا بجلسة مغلقة لمجلس النواب- أن اثنين من كبار الدبلوماسيين سعيا نيابة عن ترامب لإبرام صفقة مع رئيس أوكرانيا لإعادة فتح التحقيق في بلاده بتهم تتعلق بنجل بايدن في ملفات فساد مقابل تحسين العلاقات بين واشنطن وكييف.

المصدر : وكالات,الجزيرة