عـاجـل: رويترز عن مسؤول أميركي: أي تحركات عسكرية تركية بعد انتهاء المهلة ستشكل انتهاكا وتؤدي لعقوبات على أنقرة

حكومة طرابلس تتهم طيرانا إماراتيا مسيرا بقصف مطار مصراتة

مطار معيتيقة يتعرض هو الآخر للقصف باستمرار من طرف قوات حفتر (رويترز-أرشيف)
مطار معيتيقة يتعرض هو الآخر للقصف باستمرار من طرف قوات حفتر (رويترز-أرشيف)

اتهمت حكومة الوفاق الوطني الليبية يوم السبت "طيرانا إماراتيا مسيرا" بقصف مطار مصراتة الدولي (200 كلم شرق طرابلس) دعما لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مما تسبب في إصابة شخص وإصابة طائرتين، بحسب مصادر متطابقة.

وتشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/نيسان الماضي هجوما متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وقالت عملية "بركان الغضب"، التي تنفذها قوات حكومة الوفاق، إن "القصف جاء كرد فعل جبان على استهداف قواتنا لمليشيات حفتر المدعومة بمرتزقة من روسيا والسودان وتشاد"، مشيرة إلى "إصابة أحد موظفي الطيران".

وأضافت في بيان على صفحتها في فيسبوك أن القصف تسبب في إصابة موظف بالمطار، إلى جانب أضرار ببعض مرافق المطار.

ولم يذكر البيان تفاصيل عن توقف حركة الملاحة في المطار، الذي تحال إليه كافة الرحلات مع الاستهداف المتكرر لمطار معيتيقة الدولي المدني الوحيد بطرابلس.

من جهته، أكد مصدر مسؤول في المجلس البلدي بمصراتة تعليق الرحلات لمدة قصيرة قبل إعادة استئنافها مجددا.

وأضاف المصدر في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "نتيجة القصف تعرضت اثنتان من الطائرات الرابضة على أرضية المطار للإصابة جراء شظايا صاروخية، الأمر الذي تطلب القيام بالفحص الأمني للمطار وللطائرات".

ولم تصدر قوات حفتر أي تعليق بشأن القصف عبر منصاتها الإعلامية.    

ويعد مطار مصراتة الدولي الوحيد الذي يعمل غربي ليبيا، مع استمرار إغلاق مطار معيتيقة الدولي للشهر الثاني إثر تعرضه للقصف الصاروخي في الأول من سبتمبر/أيلول الماضي، متسببا في جرح مدنيين وإصابة طائرة ركاب ومدرج المطار.

وقد عبر الممثل الخاص للأمين العام ورئيس البعثة الأممية في ليبيا غسان سلامة في مناسبات عديدة عن إدانة البعثة للضربات المتكررة التي تستهدف مطار معيتيقة ومصراتة، مؤكدا أن استمرار استهدافهما يرقى إلى "جريمة حرب".

وأجهض هجوم حفتر على طرابلس جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

وتسعى المنظمة الدولية حاليا إلى عقد مؤتمر دولي للأطراف المعنية بليبيا لبحث سبل التوصل إلى حل سياسي للنزاع.

المصدر : وكالات