ناشطون ومغردون عرب يدعمون مظاهرات العراق

جانب من إحدى المظاهرات التي شهدتها بغداد (الأناضول)
جانب من إحدى المظاهرات التي شهدتها بغداد (الأناضول)
طه العاني

أثارت مظاهرات العراق الشعبية والمستمرة منذ الثلاثاء الماضي اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن خرجت عن سياقها المألوف في السنوات السابقة.

وانشغل ناشطون وكتاب وإعلاميون عرب بملف الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها العراق، داعمين للمظاهرات الشعبية ومؤكدين أنها احتجاجات غير مسبوقة بسبب ارتفاع سقف مطالب المتظاهرين إلى رفض سياسة الحكومات المتعاقبة في البلاد.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقي منذ أول يوم انطلاقها مطلع الشهر الحالي، لتمتد بعدها من بغداد إلى مدن أخرى.

وبلغ عدد الضحايا 50 قتيلا ومئات الجرحى بينهم أفراد من رجال الأمن.

صدى الاحتجاجات
امتد صدى المظاهرات الغاضبة في العراق، فتفاعل معها العديد من الناشطين العرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ طالب الكاتب العراقي محسن الرملي بنصرة العرب قائلا "نحن بحاجة إلى دعمكم، إلى صوتكم مع شعبنا، ولو بكلمة، ولو بصورة، ولو بنبضة قلب صادقة".

واعتبر صحفيون ومغردون عرب أن ما يحدث في العراق بداية لتجدد الربيع العربي، وانتفاضة جديدة تعيد الأذهان انتفاضات الشعوب العربية، حيث يرى الصحفي ياسر أبو هلالة أن مظاهرات العراق أقوى من أن تقمع، وأقل من أن تسقط النظام.
 
وكتب الصحفي أحمد منصور معلقا على المظاهرات "قطار الثورات يصل إلى بغداد".
 
كما سلط الباحث العربي مهنا الحبيل الضوء على توحد العراقيين من كل الأطياف في هذه الاحتجاجات، وقال "هذه المرة عزيمة الكفاح الحقوقي المدني في العراق أقوى فكرا وأوضح طريقا، رغم كل المآسي والتضحيات".

وكتب الصحفي المصري أسعد طه عن مظاهرات العراق "انتهى زمن الشعوب المستكينة".
 
وعلق الإعلامي التونسي المختار غميض على المظاهرات قائلا "العراق ينتفض هذا الربيع العربي الحقيقي، ضد الفساد والاستبداد، إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر".

 
ودعم الفنان الأردني ناصر جعفري المظاهرات في العراق عبر حسابه في فيسبوك، وكتب "العراق ينتفض، من يبصر بعين القلب يرى العراق قادما".

وشارك المهندس السوداني مصعب بتغريدة كتب فيها "نحن في السودان نقول لكم وجدنا تهميشا إعلاميا وتجاهلا عربيا وصمتا دوليا لكن إرادتنا كانت فوق كل شيء".
 
وقال الصحفي علي هاشم إن المظاهرات في العراق "ليست مؤامرة".
 
كما كتبت المغردة منيرة "نحن معكم يا شعب العراق الأبي".

وشارك الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة بتغريدة "رصاص المليشيات يقتل العشرات ويصيب المئات في العراق. المهمّشون الذين شاهدوا بأم أعينهم أكبر عملية نهب في التاريخ ينتفضون".

وتتواصل في العراق منذ الثلاثاء الماضي مظاهرات شملت إلى جانب بغداد العديد من المدن العراقية للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة