كيف أصبح كرتون السيسي "القط اللص" وجها للمتظاهرين بأنحاء العالم؟

الفنان جنزير يقول إن فكرة السيسي "القط اللص" كانت تختمر في رأسه منذ فترة طويلة (مواقع تواصل)
الفنان جنزير يقول إن فكرة السيسي "القط اللص" كانت تختمر في رأسه منذ فترة طويلة (مواقع تواصل)

نشر موقع "ميدل إيست آي" مقالا للكاتب أزاد عيسى أشار فيه إلى كيفية انتشار رسم كرتوني يمثل "القط اللص"، ويرمز للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكيف أصبح هذا الكرتون وجها للمتظاهرين في أنحاء العالم.

ويوضح الكاتب أن هذا الرسم الكرتوني "القط اللص" يعود للفنان المصري جنزير (37 عاما) الذي يرسم في الشوارع العامة في مصر، واشتهر اسمه إبان الثورة ضد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في 2011.

وينسب الكاتب إلى الفنان القول إن الفكرة كانت تختمر في رأسه منذ فترة طويلة، وذلك عندما كان يشاهد من منزله في هيوستن بولاية تكساس كيف بدأت مزاعم الفساد التي وجهها المقاول المصري محمد علي ضد الرئيس السيسي إثارة الغضب الشعبي ضد النظام المصري.

ويضيف الفنان جنزير أنه تمنى لو كان موجودا في القاهرة، لكان خرج إلى الشوارع للرسم والكتابة على الجدران، كما فعل في 2011، معربا عن أمله في المشاركة بطريقة ملموسة وإيجابية.

قلق وصورة
وفي صباح العشرين من سبتمبر/أيلول الماضي، استيقظ جنزير قلقا، ورسم خلال الساعات القليلة التالية الصورة التي سرعان ما حددت موجة جديدة من الاحتجاجات ضد الرئيس المصري الحالي.

وفي الرسم التوضيحي يرتدي السيسي معطفا وربطة عنق مخططة، ولكن يتم رسمه على أنه "قط سارق".

وقام جنزير في البداية بنشر الصورة في مجموعات خاصة، وكذلك على صفحته في إنستغرام، غير أنها سرعان ما انتشرت في وسائل التواصل انتشار النار في الهشيم.

لافتات وملصقات
وكان مكتوب فوق الصورة باللغة الإنجليزية " اعتقلوا السيسي وحرروا مصر"، وفي أسفلها باللغة العربية: فليسقط الخائنون. 

وأضاف الناشطون والمتظاهرون شعاراتهم الخاصة إلى الرسوم الكاريكاتيرية، فضلا عن طباعتها وتقطيعها وتحويلها إلى أقنعة ولافتات وملصقات.

ويشير الكاتب إلى أن هذه الصورة الكرتونية للسيسي "القط اللص" ظهرت في احتجاجات في نيويورك وواشنطن وبرلين وباريس وأوسلو، وحتى في الأزقة الخلفية في القاهرة.

ويضيف الفنان جنزير أنه لا يمكن أن ينتهي الأمر بهذه الصورة الكرتونية للسيسي في ميدان التحرير بالقاهرة، وذلك في الحملة الأمنية هناك.

ويقول نشطاء إن الصورة الكرتونية التي رسمها جنزير انتشرت لدى العديد من المصريين لأنها توضح المعاناة الاقتصادية التي تشهدها بلادهم في الوقت الحالي.

المصدر : ميدل إيست آي,الجزيرة