الاحتلال يعتقل خالدة جرار وكاتبا فلسطينيا ويقتحم منازل أسرى

خالدة جرار اعتقلت عامي 2015 و2017 (الجزيرة-أرشيف)
خالدة جرار اعتقلت عامي 2015 و2017 (الجزيرة-أرشيف)

ميرفت صادق–رام الله

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس البرلمانية الفلسطينية والقيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار والكاتب علي جرادات، بينما اقتحمت منزلي أسيرين غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وأفادت عائلة جرار للجزيرة نت بأن قوة كبيرة من عشرات جنود الاحتلال اقتحمت منزلها بمنطقة الإرسال وسط مدينة رام الله قرابة الساعة الثالثة فجرا، واعتقلت النائبة في المجلس التشريعي (قبل حله) خالدة جرار (56 عاما) بعد ثمانية شهور من الإفراج عنها نهاية فبراير/شباط الماضي.

وجرار التي اعتقلت عامي 2015 و2017، كانت تشغل رئيسة لجنة الأسرى في المجلس التشريعي، واتهمها الاحتلال بالنشاط السياسي لصالح الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وخضعت للاعتقال الإداري المتجدد طيلة فترات اعتقالها.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الأسير السابق الكاتب علي جرادات في مدينة البيرة المجاورة لرام الله واعتقلته. وكان قد قضى أكثر من 14 عاما في السجون الإسرائيلية في اعتقالات غير محددة آخرها عام 2016.

وقال شهود عيان إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت منزل مدير لجان العمل الصحي الأسير وليد حناتشة بحي الطيرة غربي مدينة رام الله. وفي الوقت ذاته اقتحمت منزل الأسير سامر العربيد بحي بطن الهوى المجاور، وأحدثت تخريبا في محتوياته.

واندلعت مواجهات بين العشرات من الشبان وقوات الاحتلال على دوار المنارة وسط المدينة وفي محيط منازل الأسرى التي تعرضت للاقتحام غربي المدينة.

وكان الأسير العربيد (42 عاما) قد نُقل بعد يومين من اعتقاله مطلع الشهر الجاري إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي في حالة صحية خطيرة بعد تعرضه للتعذيب الشديد خلال التحقيق بمركز المسكوبية في القدس المحتلة.

ويتهم الاحتلال العربيد بقيادة خلية للجبهة الشعبية زرعت عبوة ناسفة بمنطقة عين بوبين قرب قرية عين عريك غرب رام الله في أغسطس/آب الماضي، وتفجيرها عن بعد، مما أدى إلى مقتل مستوطنة وإصابة اثنين من عائلتها بجروح.

ومنذ عملية عين بوبين قبل شهرين، يشن الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات في صفوف نشطاء وقيادات الجبهة الشعبية في منطقة رام الله طالت عددا كبيرا منهم.

المصدر : الجزيرة