انتخابات مبكرة يوم 12 ديسمبر.. بريطانيا تجرب كل الحلول للبريكست

مجلس العموم البريطاني أقر الانتخابات المبكرة بأغلبية ساحقة (رويترز)
مجلس العموم البريطاني أقر الانتخابات المبكرة بأغلبية ساحقة (رويترز)

صوت البرلمان البريطاني لصالح إجراء انتخابات عامة مبكرة في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال حزب العمال المعارض إنه قبِل خوض الانتخابات بعد تلقيه تطمينات قادة الاتحاد الأوروبي بأن بريطانيا لن تخرج من الاتحاد من دون اتفاق.

وهذه هي المرة الرابعة التي يتقدم فيها رئيس الوزراء بوريس جونسون بمذكرة لإجراء انتخابات يقول إنها الحل الوحيد للخروج من أزمة البريكست.

ويأتي ذلك بعد منح الاتحاد الأوروبي لندن تمديدا لمهلة الخروج من 31 من الشهر الجاري إلى نهاية يناير/كانون الثاني المقبل.

ويأمل جونسون أن تتيح له هذه الانتخابات استعادة الأكثرية وتنفيذ وعده بإخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

ووافق مجلس العموم على اقتراح الانتخابات المبكرة بأكثرية ساحقة بلغت 438 صوتا مقابل 20 صوتا معارضا، كما رفض المجلس اقتراحا للمعارضة العمالية بجعل موعد الانتخابات في التاسع من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويرى بعض الساسة أن إجراء الانتخابات في موعد قريب جدا من عطلة عيد الميلاد ربما يثير قلق الناخبين، في حين أنه من المتوقع أن يعرقل الطقس البارد وقلة ساعات النهار سير الحملات الانتخابية وإقبال الناخبين على التصويت.

وسيكون على الناخبين الاختيار بين جونسون، الذي يسعى لإتمام صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أو حكومة اشتراكية تحت قيادة زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن، الذي سيتفاوض مجددا بشأن الاتفاق قبل إجراء استفتاء ثان.

وإذا لم يحقق أي منهما فوزا حاسما في الانتخابات، ستستمر أزمة الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو الخروج الذي صوت البريطانيون لأجله في استفتاء عام منذ أكثر من ثلاث سنوات.

المصدر : وكالات