بعد رفضها الإفراج عن أسيرين.. الأردن يعيد ترتيب علاقاته مع إسرائيل

استمرار اعتقال الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي لدى إسرائيل أدى لتأزم العلاقة بين عمّان وتل أبيب (الجزيرة)
استمرار اعتقال الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي لدى إسرائيل أدى لتأزم العلاقة بين عمّان وتل أبيب (الجزيرة)

 أيمن فضيلات-عمّان

وصلت حالة التوتر بين الأردن وإسرائيل حد استدعاء عمان سفيرها لدى تل أبيب، والتهديد بخطوات تصعيدية في وجه الحكومة الإسرائيلية التي رفضت الإفراج عن الأسير عبد الرحمن مرعي، وبقائه بالاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر. 

وكان الفتيل الذي أشعل الأزمة الأخيرة بين الجانبين اعتقال إسرائيل مواطنين أردنيين هما عبد الرحمن مرعي المريض بالسرطان، والأسيرة هبة اللبدي المضربة عن الطعام من أكثر من شهر، حيث اعتقلتهما إسرائيل خلال شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول الماضيين لدى عبورهما جسر الملك حسين. 

وردا على الرفض الإسرائيلي لمطالب الأردن المتكررة بالإفراج عن الأسيرين، أعلن وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي في تغريدة على حسابه في تويتر أمس الثلاثاء أنه "في ضوء عدم استجابة إسرائيل لمطالبنا المستمرة منذ أشهر بإطلاق المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، واستمرار اعتقالهما اللاقانوني واللإنساني استدعينا السفير الأردني في تل أبيب للتشاور.. خطوة أولى".

وحمل الصفدي "إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة المواطنين"، وقال "إن تعريض حياة مواطنينا اللذين تتدهور حالتهما الصحية للخطر فعل مدان ترفضه المملكة التي تقدم مصالح مواطنيها وسلامتهم على كل اعتبار"، وهدد بـ"اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والدبلوماسية والسياسية لضمان عودتهما إلى وطنهما سالمين".

وكان الوزير قد التقى في وقت سابق أهالي الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية بعد اعتصام نظمه الأهالي أمام الوزارة، واعدا بترتيب زيارات فردية وجماعية لأبنائهم.

الشارع الأردني يطالب باستمرار بإلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل (الجزيرة)

تسلل إسرائيلي
وأعلنت وزارة الخارجية الأردنية مساء أمس أن قوات حرس الحدود الأردنية ألقت القبض على إسرائيلي تسلل بطريقة غير نظامية إلى أراضي المملكة عبر المنطقة المنطقة الشمالية.

ووفق بيان الخارجية، فإن "السلطات المعنية تتحفظ على المتسلل وتجري التحقيقات اللازمة معه، تمهيدا لإحالته إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه".

وعقب هذا الإعلان، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأردني النائب نضال الطعاني إنه "لا يمكن طرح فكرة تبادل الأسرى بين الأردن والاحتلال الإسرائيلي نظرا لمعاهدة السلام بينهما، وإنما يمكن استخدام التحفظ على الإسرائيلي المتسلل للأردن كورقة ضغط على العدو إسرائيلي".

وفي تصريح صحفي له، اعتبر الطعاني استدعاء السفير الأردني لدى تل أبيب للتشاور "أمرا مهما وضروريا ليس فقط لقضية المعتقلين، وإنما للضغط على إسرائيل بخصوص استعادة أراضي الباقورة والغمر".

وكشف مصدر رسمي أردني للجزيرة عن محاولة إسرائيل ربط قضية الأسيرين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي "لانتزاع تنازلات في موضوع الباقورة والغمر، بالإضافة إلى باب الرحمة في المسجد الاقصى".

ووفق المصدر، فإن الأردن "عبر عن رفضه القاطع وحذر إسرائيل من تبعات استمرار اعتقال المواطنين، وحملها المسؤولية الكاملة عن تبعات إجراءاتها، وأنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية".

وأضاف المصدر أن إسرائيل "وعدت خلال المفاوضات المستمرة بين الجانبين بإطلاق سراح الأسيرين لكنها لم تنفذ ذلك، مؤكدا استمرار الجهود والضغط في سبيل الإفراج عنهما".

وقبل أيام، استحضر وزير الخارجية الأردني مصطلح "الاستعمار الإسرائيلي" في كلمته خلال قمة دول عدم الإنحياز قائلا إن "الاستعمار الإسرائيلي لدولة فلسطين لا يزال ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني ويهدد الأمن والسلم الدوليين".

ويرى محللون أن التعبير الذي استخدمه الوزير في كلمته "يأتي بعد أن طفح الكيل من الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لمعاهدة السلام، ومحاولات تغيير الواقع برفض حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وعودة الحديث عن الوطن البديل، وارتفاع أصوات اليمين الإسرائيلي المتطرف بأن الأردن هو فلسطين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استدعى الأردن سفيره في إسرائيل للتشاور، على خلفية عدم إفراج سلطات الاحتلال عن المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، واستمرار اعتقالهما غير القانوني وغير الإنساني منذ أشهر ودون اتهامات.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة