ترامب يريد التفاوض.. وفد من كوريا الشمالية بالسويد لإجراء محادثات مع أميركا

كوريا الشمالية أعلنت مؤخرا أنها اختبرت بنجاح صاروخا باليستيا من "نوع جديد" أطلِق من غوّاصة (رويترز)
كوريا الشمالية أعلنت مؤخرا أنها اختبرت بنجاح صاروخا باليستيا من "نوع جديد" أطلِق من غوّاصة (رويترز)

وصل وفد من كوريا الشمالية إلى السويد لإجراء محادثات عن نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة، بينما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه يريد استئناف المفاوضات مع كوريا الشمالية بعد أشهر على جمودها.

وقال كبير المفاوضين النوويين كيم ميونغ جيل في وقت سابق اليوم الخميس "نحن متوجهون لإجراء مفاوضات بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة على مستوى فرق العمل".

وتابع "ظهرت إشارة جديدة من الجانب الأميركي، لذا فإننا ذاهبون ولدينا توقعات كبيرة وتفاؤل بشأن النتائج".

وفي واشنطن، لم ترغب الخارجية الأميركية الكشف عن هوية رئيس وفدها، ولا عن مكان اللقاء وموعده.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة باستئناف المحادثات النووية مع كوريا الشمالية رغم إجراء بيونغ يانغ تجربة صاروخية.

وقال للصحفيين في البيت الأبيض "إنهم يريدون التحدث، وسنتحدث إليهم قريبا".

وفي مسعى لحلحلة الجمود في ملف البرنامج النووي لكوريا الشمالية، اتفق ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على إعادة الحوار، وذلك أثناء لقاء بينهما في يونيو/حزيران الماضي.

ويأتي سفر المسؤولين الكوريين غداة إعلان كوريا الشمالية أنها اختبرت بنجاح صاروخا باليستيا من "نوع جديد" أطلِق من غواصة.

وقال خبراء إن بيونغ يانغ تجمع باستمرار بين النهج الدبلوماسي والاستقواء العسكري كوسيلة للضغط على الطرف الآخر، وقد تعتقد أن هذه الوسائل تؤتي ثمارها.

وواصلت كوريا الشمالية الإشادة بترامب الذي وصفته بأنه "جريء وحكيم".

وتحسنت العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ بعدما أقال ترامب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي يعد من "صقور" الدعوة إلى الحرب.

ويعد التوصل إلى اتفاق مع بيونغ يانغ إحدى أهم مبادرات السياسة الخارجية لترامب الذي عقد قمتين مع كيم، في مسعى لنزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

ورغم انهيار القمة الثانية في هانوي في فبراير/شباط الماضي والجمود الذي أعقبها، واصل ترامب التعبير عن تفاؤله بالتوصل إلى اتفاق، مشددا على علاقته الشخصية القوية مع كيم.

المصدر : وكالات