رغم إعلان السفارة السودانية.. أسرة وليد حسن تنفي إطلاقه من سجون مصر

الطالب وليد محتجز في مصر منذ 23 سبتمبر/أيلول الماضي (مواقع التواصل)
الطالب وليد محتجز في مصر منذ 23 سبتمبر/أيلول الماضي (مواقع التواصل)

أكدت أسرة الطالب السوداني وليد عبد الرحمن حسن سليمان المحتجز في مصر بتهمة المشاركة في مظاهرات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن ابنهم لم يصل إلى الخرطوم رغم تأكيد السفارة السودانية إطلاق سراحه.

وأفادت الأسرة في بيان بأنها توجهت إلى مطار الخرطوم صباح اليوم الخميس لاستقبال وليد بناء على تأكيدات السفارة بالقاهرة أنه سيصل إلى أرض الوطن في الساعات الأولى من فجر هذا اليوم الخميس رفقة عدد من أعضاء السفارة، لكنه لم يصل في كل الرحلات حتى اللحظة.

وطالب البيان وزارة الخارجية والسفارة السودانية بالقاهرة بإطلاع الأسرة على الحقيقة وعن مكان ابنهم، وبتمكينها من الحديث معه، لأنها لم تتمكن من ذلك طيلة فترة الاحتجاز الممتدة منذ 23 سبتمبر/أيلول الماضي.

وذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن السلطات المصرية مددت احتجاز وليد لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق، قابلة للتمديد 45 يوما.

وكانت سفارة السودان في القاهرة أعلنت أمس الأربعاء أن السلطات المصرية أطلقت سراح وليد، وأنه سيغادر القاهرة مساء برفقة القنصل السعودي خالد محمد علي إلى الخرطوم.

يشار إلى أن الخارجية السودانية استدعت الأحد الماضي السفير المصري على خلفية اعتقال وليد الذي أظهره الإعلام المصري في اعترافات مسجلة أنه جاء من السودان ممثلا لخلايا إسلامية تسعى لنشر الفوضى، وهو ما نفته أسرته وأكدت أنه يدرس بالقاهرة وليس له أي انتماءات سياسية.

وكان تجمع المهنيين السودانيين قد أصدر بيانا أمس وصف فيه طريقة عرض الطالب السوداني في الإعلام المصري بغير الأخلاقـية، مشددا على ضمان عدم تعرضه للإكراه والتعذيب، وتمكينه من الاتصال بأسرته وانتداب محام لحضور التحقيقات معه. 

والخميس الماضي أعلنت النيابة العامة المصرية التحقيق مع ألف شخص بينهم عناصر أجنبية، على خلفية مظاهرات ضد السيسي خرجت في خمس مدن، الأمر الذي انتقدته المفوضية الأممية السامية لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات