عـاجـل: وول ستريت جورنال: واشنطن هددت بفرض عقوبات على مصر ما لم تتراجع عن صفقة شراء طائرات SU-35 الروسية

بسبب تجاهل غرق القاهرة.. مصريون للسيسي: نريد بلاعات لا مؤتمرات

الأسبوع الماضي، تعرّضت مصر لأمطار شديدة تسببت في مصرع أكثر من عشرين شخصا فضلا عن غرق شرقي القاهرة (مواقع التواصل)
الأسبوع الماضي، تعرّضت مصر لأمطار شديدة تسببت في مصرع أكثر من عشرين شخصا فضلا عن غرق شرقي القاهرة (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

بالتزامن مع انعقاد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2019 الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء على مدار شهر تقريبا، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم"#مصر_عاوزة_بلاعات_مش_مؤتمرات" الذي تصدر لفترة من الوقت قائمة الأعلى تداولا في مصر.

والأسبوع الماضي، تعرّضت محافظات مصر وخاصة الساحلية منها لأمطار شديدة، تسببت في مصرع نحو عشرين شخصا وانهيار أجزاء من 18 عقارا أغلبها في مدينة الإسكندرية، فضلا عن غرق كثير من الشوارع والميادين شرقي العاصمة القاهرة.

وبدلا من أن تعتذر الحكومة وتعترف بمسؤوليتها عن تهالك البنية التحتية التي أدت إلى غرق القاهرة، خرج المتحدث باسم مجلس الوزراء المستشار نادر سعد مستنكرا ذلك، قائلا "هل من المعقول أن أصرف 300 مليار جنيه على أزمة تحدث يوما أو يومين سنويا أو كل عامين".

وهو ما أثار غضب المصريين على مواقع التواصل، خاصة في ظل الإنفاق غير المبرر في إنشاء قصور رئاسية جديدة ومقرات حكومية وعاصمة إدارية جديدة وطرق وجسور، بلغت تكلفتها أربعة تريليونات جنيه، وفق تصريح سابق للرئيس عبد الفتاح السيسي.

 
وعبّر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من خلال 11 ألف تغريدة عبر وسم "#مصر_عاوزة_بلاعات_مش_مؤتمرات"، عن غضبهم من الحالة التي وصلت إليها بلادهم، متسائلين كيف لدولة ميزانيتها لا تسمح بإنشاء شبكة صرف الأمطار أن تستقبل مؤتمرا دوليا لمدة شهر تقريبا.
 

ويعد هذه الوسم هو الثاني المناهض لسياسات الرئيس المصري خلال 24 ساعة، حيث سبق أن تصدر وسم "#كفاية_طوارئ_يافاشل" قائمة الأكثر تداولا، وحظي بتفاعل واسع، وذلك بعد التمديد العاشر لقانون الطوارئ في البلاد.

وفرضت حالة الطوارئ للمرة الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 2014، لكنها اقتصرت على محافظة شمال سيناء.

ويحق للسلطات المصرية بموجب حالة الطوارئ مراقبة الصحف ووسائل الاتصال وكذلك مصادرتها، مع توسيع صلاحيات الجيش والشرطة في فرض الإجراءات التأمينية والتفتيش، والإحالة إلى محاكم استثنائية وإخلاء مناطق وفرض حظر تجول في مناطق أخرى وفرض الحراسة القضائية، الأمر الذي تنتقده باستمرار منظمات حقوقية مصرية ودولية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة