غداة هجوم مسجد بايون.. ماكرون يتعهد بحماية مسلمي فرنسا

ماكرون أدان بشدة الهجوم على المسجد (رويترز)
ماكرون أدان بشدة الهجوم على المسجد (رويترز)

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء بحماية مسلمي بلاده، غداة الهجوم الذي استهدف مسجدا في مدينة بايون، واصفا إياه بأنه شنيع.

وقال ماكرون في تغريدة على تويتر "أدين بشدة الهجوم الشنيع الذي وقع أمام مسجد في بايون، وأعرب عن تضامني مع الضحايا".

وأضاف أن "الجمهورية الفرنسية لن تتسامح مع الكراهية؛ وستتخذ جميع الإجراءات لمعاقبة الجناة وحماية مواطنينا المسلمين، وأنا ملتزم بذلك".

ماذا حدث؟
وأمس، أصيب رجلان في السبعينيات من عمرهما بإصابات خطيرة إثر إطلاق النار على مسجد في مدينة بايون (جنوبي فرنسا)، في حين اعتقل المسلح المشتبه فيه، حسب ما قالته السلطات المحلية.

من جهته، قال مصدر في الشرطة إن الرجل المُسن الذي أطلق الرصاص له صلات باليمين المتطرف.

وقال مصدر آخر مطّلع إن المهاجم كان مرشحا عن حزب التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان عام 2015.    

وجاء في بيان لمديرية الشرطة أن الضحيتين حاولا منع المهاجم من إشعال النار في باب المسجد فقام بإطلاق النار عليهما.

وأوضح البيان أن المهاجم أشعل بعد ذلك النار في سيارة وهو يغادر المكان، ولكن الشرطة اعتقلته في وقت لاحق من منزله، وعُثر على سلاح ناري وأسطوانة غاز في سيارته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة