البريكست.. 3 أسئلة تشرح لماذا تتجه بريطانيا إلى انتخابات مبكرة؟

جونسون اضطر للتخلي عن تعهده بالخروج من الاتحاد الأوروبي بأي ثمن في الموعد المحدد (رويترز)
جونسون اضطر للتخلي عن تعهده بالخروج من الاتحاد الأوروبي بأي ثمن في الموعد المحدد (رويترز)

باتت بريطانيا على وشك إجراء انتخابات مبكرة في ديسمبر/كانون الأول المقبل مع إعلان حزب العمال المعارض الثلاثاء أنه سيؤيد خطة رئيس الوزراء بوريس جونسون في هذا الاتجاه، سعيًا للخروج من المأزق السياسي الناجم عن عملية بريكست.

يحاول جونسون إخراج بريطانيا من الأزمة العميقة المحيطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي كان من المفترض أن يحدث بعد غد الخميس.

لكن في ظل عدم تمكنه من الحصول على تأييد برلماني للاتفاق الذي أبرمه مع بروكسل، اضطر إلى التخلي عن تعهده بالانفصال بأي ثمن في الموعد المحدد، وقبل مرغمًا بطلب التمديد الذي حصل عليه من بروكسل حتى نهاية يناير/كانون الثاني.

وأدى عجز بريطانيا عن فك ارتباط عمره نصف قرن مع الاتحاد الأوروبي إلى وقف الاستعدادات الباهظة لخيار الخروج من دون اتفاق، ومن بينها مشروع لسك قطعة نقدية تذكارية للمناسبة بقيمة خمسين سنتًا.

ما خطة جونسون الآن؟

  • يحاول جونسون الفوز بأغلبية تسمح له بالمضي قدما في إقرار قوانين تفعيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
  • فشلت محاولته الثالثة أمس الاثنين للحصول على موافقة البرلمان على الانفصال مبكرا، وإجراء انتخابات عامة في 12 ديسمبر/كانون الأول.
  • لكنه قدم عرضا جديدا للتاريخ نفسه اليوم الثلاثاء باستخدام إجراء برلماني لا يتطلب سوى أغلبية بسيطة، وهو التصويت على موعد الانتخابات.
  • في هذا السياق، قال جونسون للمشرعين بعد إسقاط مقترحه الاثنين "هذا المجلس لا يمكنه أن يبقي هذا البلد رهينة".

دفعة كبيرة للخطة.. كيف؟

  • الخطة الجديدة تلقت دفعة كبيرة عندما أعلن زعيم حزب العمل المعارض الرئيسي جيريمي كوربن دعمه لها.
  • قال كوربن الثلاثاء "لقد قلت باستمرار إننا على استعداد لإجراء انتخابات، ودعمنا يتوقف على سحب (خيار) بريكست من دون اتفاق من على الطاولة".
  • وأضاف "خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، تمت تلبية شرطنا المتمثل في سحب (خيار) من دون اتفاق عن الطاولة"، وتابع "سنطلق الآن أكثر الحملات طموحا وراديكالية من أجل تغيير حقيقي لم تشهده بلادنا على الإطلاق". 

متى سيكون موعد إجراء الانتخابات؟

  • يصر جونسون على تاريخ 12 ديسمبر/كانون الأول.
  • يقترح الليبراليون الديمقراطيون المؤيدون للبقاء في الاتحاد الأوروبي والحزب الوطني الأسكتلندي موعد التاسع من ديسمبر/كانون الأول.
  • ويفضل حزب العمال كذلك الخيار الثاني لأن التاريخ المتأخر يقلل عدد الطلاب الليبراليين الذين يدلون بأصواتهم بسبب انتهاء فصولهم الدراسية والعودة إلى بلادهم لقضاء عطلة الشتاء.
  • جونسون قلق بشكل أساسي من التعديلات التي يمكن إرفاقها بمشروع القانون، ومنها الخيارات المقترحة للتعديلات كتوسيع حقوق التصويت لمواطني الاتحاد الأوروبي، وهي مجموعة تعارض بشدة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وخيار آخر سيخفض سن التصويت من 18 إلى 16 عامًا.
المصدر : الفرنسية