باريشا.. قرية سورية صغيرة في إدلب شهدت مقتل البغدادي

قرية باريشا في محافظة إدلب حيث قتل البغدادي خلال عملية أميركية (الأناضول)
قرية باريشا في محافظة إدلب حيث قتل البغدادي خلال عملية أميركية (الأناضول)

قتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية والمطلوب الأول في العالم أبو بكر البغدادي ليلة الأحد في عملية أميركية سرية قرب قرية باريشا الصغيرة في محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، التي تكاد تكون غير معروفة.

وفيما يلي بعض المعلومات عن هذه القرية:

الجغرافيا
تقع باريشا على مسافة تقل عن خمسة كيلومترات عن الحدود التركية قرب باب الهوى حيث أحد أبرز المعابر بين البلدين.

أما المنزل الذي استهدفته غارة للقوات الأميركية الخاصة فيقع على أطراف القرية المحاطة ببساتين الزيتون.
 
كما تقع هذه المنطقة الجبلية على بعد 25 كلم شمال مدينة إدلب، عاصمة المحافظة.
    
ويعيش في القرية نحو 7000 نسمة يعتمدون بشكل كبير على المساعدات الإنسانية، بحسب ما ذكره تقرير لقناة تلفزيونية محلية في يناير/كانون الثاني الماضي.
    
وتبعد القرية نحو خمسة كيلومترات شرق بلدة قلب لوزة التي تعد واحدة من نحو 40 قرية مدرجة على لوائح منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) للتراث العالمي، وفيها كنيسة بيزنطية يقال إنّها ألهمت باني كاتدرائية نوتردام في باريس.
 
واستضافت باريشا -كغيرها من بلدات وقرى محافظة إدلب- العديد من النازحين الذين يقيمون في أكواخ وخيام مقامة بين أشجار الزيتون.

السيطرة
يعدّ النطاق الذي تقع ضمنه باريشا تحت سيطرة هيئة تحرير الشام، وهي تحالف أسسته جبهة النصرة سابقا يهمين على مناطق واسعة في محافظة إدلب، غير أنّ المنطقة الجبلية الممتدة عند الحدود بين سوريا وتركيا تمثّل منطقة تهريب، وتنشط فيها فصائل مسلحة غير هيئة تحرير الشام.
 
كما توجد في المنطقة -حسب ما يعتقد- خلايا نائمة لتنظيمات قد يكون من بينها تنظيم الدولة وتنظيم حراس الدين.

والمنطقة تعتبر بعيدة عن مناطق سورية انتشرت فيها قوات أميركية دعمًا لوحدات حماية الشعب الكردية في سياق الحرب على تنظيم الدولة، حيث اختبأ العديد من مقاتلي التنظيم خلال العمليات العسكرية التي دعمتها واشنطن للقضاء عليهم، وشكّلوا خلايا نائمة.
 
وفي مارس/آذار 2019، شدد مسؤولون بالوحدات الكردية عقب الهجوم الذي نفذوه على بلدة الباغوز التي كانت آخر معقل لتنظيم الدولة، على أن البغدادي وعددا من مسؤولي التنظيم فروا إلى محافظة إدلب رغم الخصومة مع هيئة تحرير الشام.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية