مقتل البغدادي.. واشنطن تكشف تفاصيل جديدة وتدرس نشر صور العملية

المؤتمر الصحفي للمسؤولين الأميركيين كشف تفاصيل عن مقتل البغدادي (غيتي)
المؤتمر الصحفي للمسؤولين الأميركيين كشف تفاصيل عن مقتل البغدادي (غيتي)

أعلنت هيئة الأركان الأميركية المشتركة الاثنين أنها ستمتنع حاليا عن نشر مقاطع فيديو وصور للعملية التي أسفرت عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في شمالي سوريا، وذلك عقب تصريحات للرئيس دونالد ترامب قال فيها إنه قد يسمح بنشر جزء من التسجيل المصور للعملية.

وقال رئيس الهيئة الجنرال مارك ميلي في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الدفاع مارك إسبر في البنتاغون "لدينا صور وأشرطة فيديو عن عملية استهداف البغدادي لكن نمتنع عن نشرها حاليا"، مشيرا إلى أنه سيوفر للصحفيين مقاطع فيديو وصورا من العملية بعد رفع السرية عنها.

وأوضح الجنرال ميلي أن عملية التخلص من أشلاء البغدادي اكتملت وأُجريت بالشكل الملائم، مشددا على أنه لن يتم الإفصاح عن المكان الذي انطلقت منه العملية.

وأكد أنه تم خلال العملية احتجاز رجلين كانا برفقة البغدادي، وأنهما في حوزة القوات الأميركية في مكان آمن، وقال "اعتقلنا أشخاصا خلال عملية قتل البغدادي، وحصلنا على مواد ووثائق لتنظيم الدولة".

ونقلت رويترز عن ثلاثة مسؤولين أميركيين أن الولايات المتحدة ألقت أشلاء البغدادي في البحر من طائرة بعد شعائر مطابقة للشريعة الإسلامية، دون الإفصاح عن تفاصيل المكان الذي أقيمت فيه الشعائر ومدتها.

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي إن مقتل البغدادي لن يقضي على الإرهاب في العالم، "ولكنه يرسل رسالة بأننا نتعقب الإرهابيين أينما كانوا"، مشددا على أن العملية لم تسفر عن مقتل أي من الجنود الذين شاركوا فيها.

وبخصوص القوات الكردية في سوريا، قال إسبر إن بلاده ستعمل على ضمان حصول قوات سوريا الديمقراطية على الموارد "فهم يحتجزون عناصر تنظيم الدولة".

وفي وقت سابق الاثنين، قال الرئيس ترامب إنه قد يسمح بنشر جزء من التسجيل المصور للغارة التي قتل فيها البغدادي. وأضاف للصحفيين قبل سفره إلى شيكاغو "نفكر في الأمر.. ربما نسمح بذلك.. ربما نأخذ أجزاء محددة منه وننشرها".

وكان ترامب قد أعلن الأحد عن مقتل البغدادي في عملية عسكرية استهدفت مخبأه في قرية باريشا بمحافظة إدلب السورية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات