عـاجـل: مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني جراء قصف إسرائيلي على وسط قطاع غزة ليرتفع عدد الشهداء منذ أمس إلى 11

دور أخير ساخن لمجلس الأمة الكويتي وأجواء انتخابية مبكرة

عمال يجهزون مدخل مبنى مجلس الأمة قبيل جلسة الغد (موقع جريدة الدستور)
عمال يجهزون مدخل مبنى مجلس الأمة قبيل جلسة الغد (موقع جريدة الدستور)

محمود الكفراوي-الكويت

يفتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -غدا الثلاثاء- دور الانعقاد الأخير من عمر مجلس الأمة الحالي الذي جرى انتخابه عام 2016، وسط ترتيبات للانتخابات المقبلة.
 
وبالتزامن مع قرب انطلاق دور الانعقاد الذي يمتد عادة نحو ثمانية أشهر، شهدت الساحة السياسية الكويتية خلال الأسابيع الأخيرة تحركات على عدة محاور، يتعلق أغلبها بقرب انتهاء فترة المجلس الحالي وبدء الترتيب للانتخابات المقبلة المقررة في 2020.

وبحسب مراقبين فإن أبرز تلك التحركات تمثلت في إعلان عدد من القبائل التي تشكل نحو 54% من المجلس الحالي، عن إجراء انتخابات تشاورية للاستقرار على مرشحيها في الانتخابات المقبلة.

وبالتوازي مع الخطوة السابقة أعلن عدد من الأقطاب النيابية والوزراء السابقين عزمهم خوض الانتخابات، كما استبق التجمع الإسلامي السلفي غيره من التيارات بإعلانه خوض الانتخابات المقبلة في الدائرتين الثانية والثالثة، مؤجلا إعلان أسماء مرشحيه فيهما وموقفه من المشاركة في باقي الدوائر الخمس لوقت لاحق.

وعلى الصعيد النيابي، من المنتظر أن يشهد دور الانعقاد الأخير تقديم العديد من المقترحات الشعبية، فضلا عن ارتفاع وتيرة استخدام الأدوات البرلمانية المختلفة وأبرزها الاستجواب.

من المنتظر أن يشهد دور الانعقاد الأخير تقديم العديد من المقترحات الشعبية والاستجوابات (الجزيرة نت)

استجوابات
ومن المتوقع أن تشهد الجلسة الافتتاحية مناقشة استجوابين، هما: الاستجواب المقدم من النائب محمد هايف لوزير المالية نايف الحجرف، والاستجواب المقدم من النائب عمر الطبطبائي لوزيرة الأشغال العامة جنان بوشهري، على أن يؤجل الاستجواب الثالث المقدم من العضو رياض العدساني إلى وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح إلى جلسة لاحقة.

وفي وقت يقر فيه النائب عبد الله الكندري بالربط الصحيح بين كثرة عدد الاستجوابات والطبيعة الانتخابية لدور الانعقاد الأخير من عمر المجلس، فإنه يؤكد أن كثرتها دليل كذلك على تقصير الحكومة في الوفاء بالتزاماتها ووعودها الإصلاحية التي تصب في خدمة المواطن.

ويرى الكندري في حديث مع الجزيرة نت أن نواب المجلس -وهو أحدهم- يجب أن يكونوا على قدر المسؤولية خلال المرحلة المقبلة، فيما يخص محاسبة الحكومة على تقصيرها والعمل على تحسين وضع المواطن عبر إقرار حل جذري لبعض الموضوعات.

الكويت تشهد بدء ترتيبات لانتخابات مجلس الأمة العام المقبل (موقع جريدة الدستور)

ويدرج الكندري ثلاث قضايا ينبغي أن تكون على رأس أولوية المجلس، وهي قروض المتقاعدين من مؤسسة التأمينات الاجتماعية، وإدخال تعديلات على سلم الرواتب التي يحصل عليها موظفو الدولة ولا تتوافق مع حالة الغلاء المعيشي، ودعم المواطنين العاملين في القطاع الخاص.

بدورها رأت الكاتبة في جريدة القبس إيمان جوهر حيات في كثرة عدد الاستجوابات محاولة من بعض النواب لاستعادة ثقة الناخبين مرة أخرى، وهو أمر مجرب ومعروف بحسب رأيها.

واعتبرت الكاتبة أن قانون معالجة مشكلة المقيمين بصورة غير قانونية "البدون"، الذي أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أمس تقدميه في بداية دور الانعقاد الجديد، واحد من أهم القضايا التي تشغل الساحة السياسية مع ترقب وجود حل عادل وشامل لهذه القضية.

وأضافت في حديثها للجزيرة نت أن المناخ العام يغلب عليه أجواء الاستعداد للانتخابات المقبلة، سواء من خلال إجراء الفرعيات الممنوعة بقوة القانون، أو عبر التكسب السياسي من خلال تصريحات يطلقها البعض ويغلب عليها شعارات الإسلام السياسي أو الطرح القبلي والطائفي، في غياب رؤية حقيقية للإصلاح تقوم على بحث جذور المشكلات ووضع حلول لها.

المصدر : الجزيرة