من تشيلي إلى لبنان.. موسم الاحتجاجات الهادرة حول العالم

مظاهرات تشيلي شهدت مواجهات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن (رويترز)
مظاهرات تشيلي شهدت مواجهات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن (رويترز)

من تشيلي إلى لبنان، مرورا بغينيا، تضاعفت حركات الاحتجاج في الأسابيع الأخيرة حول العالم. وفي ما يلي أبرز التحركات الشعبية الاحتجاجية.

بوليفيا
متى؟ منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول، التي أعلن فيها فوز الرئيس المنتهية ولايته إيفو موراليس.

أين وصلت؟ تشهد مناطق عديدة أعمال عنف. في 23 أكتوبر/تشرين الأول بدأ إضراب عام في سانتا كروز العاصمة الاقتصادية ومعقل المعارضة قبل أن تتسع رقعته. وأعلن الزعيم الاشتراكي -الذي وصف التحرك "بالانقلاب"- فوزه في 24 من الشهر الجاري.

ما حصيلة الضحايا؟ جرحى في مواجهات بين أنصار موراليس ومعارضيه.

تشيلي
متى؟ منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ زيادة سعر تذاكر المترو في سانتياغو.

أين وصلت؟ رغم تعليق الزيادة واتخاذ تدابير اجتماعية اقترحها الرئيس المحافظ سيباستيان بينيرا؛ اتسعت رقعة الاحتجاجات على الظروف الاجتماعية والاقتصادية وعدم المساواة وطالت مناطق أخرى، وبدأ إضراب عام في 23 أكتوبر/تشرين الأول.

ما حصيلة الضحايا؟ 18 قتيلا.

لبنان
متى؟ منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ ضريبة جديدة على الاتصالات عبر تطبيق واتساب.

أين وصلت؟ ألغت حكومة سعد الحريري بسرعة ذلك الإجراء، وأعلنت إصلاحات اقتصادية عاجلة. لكن حركة الاحتجاج المطالبة برحيل مجمل الطبقة السياسية تتسع من شمال البلاد إلى جنوبها، مما سبب شللا.

ما حصيلة الضحايا؟ المظاهرات سلمية تخللتها بعض المواجهات.

غينيا
متى؟ منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ مشروع دستور جديد يمكن أن يسمح للرئيس ألفا كوندي (81 عاما) بالترشح لولاية ثالثة في انتخابات 2020.

أين وصلت؟ يشارك آلاف الغينيين في المظاهرات تلبية لدعوة "الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور"، وهي تحالف لأحزاب معارضة ونقابات وجمعيات من المجتمع المدني.

ما حصيلة الضحايا؟ عشرة قتلى.

الإكوادور
متى؟ منذ 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ زيادة أسعار المحروقات.

أين وصلت؟ بعد مظاهرات على مدى 12 يوما تم التوصل إلى اتفاق بين السكان الأصليين والرئيس لينين مورينو الذي سحب المرسوم المثير للجدل.

ما حصيلة الضحايا؟ ثمانية قتلى و1340 جريحا.

العراق
متى؟ منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ما العامل الذي أشعل الاحتجاجات؟ دعوات عفوية على شبكات التواصل الاجتماعي للمطالبة بوظائف وبتأمين خدمات عامة.

أين وصلت؟ بعد أسبوع من الاحتجاجات التي قمعت بالقوة أعلنت الحكومة إجراءات اجتماعية، لكن من دون إصلاح في العمق. ويطالب الشارع بدستور جديد وتجديد كل الطبقة السياسية. واستؤنف الحراك أمس الجمعة حيث وقعت مواجهات دامية.

ما حصيلة الضحايا؟ أكثر من 150 قتيلا خلال أول أسبوع، وأكثر من أربعين قتيلا يوم الجمعة وحده.

وفي غضون ذلك، تتواصل حركات احتجاجية انطلقت في وقت سابق من العام الجاري:

هونغ كونغ
اندلعت حركة احتجاج في التاسع من يونيو/حزيران الماضي احتجاجا على مشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين للصين.

وأغرقت المظاهرات والتحركات شبه اليومية التي ضمت مليوني شخص في هونغ كونغ (عدد سكانها 7.3 ملايين) المستعمرة البريطانية السابقة في أسوأ أزمة سياسية منذ عودتها إلى الصين في 1997.

وعُلّق مشروع القانون مطلع سبتمبر/أيلول، لكن المطالب اتسعت للتنديد بتراجع الحريات والتدخل المتنامي لبكين في شؤون هونغ كونغ.

وتحولت المظاهرات التي بدأت سلمية إلى مواجهات عنيفة بين ناشطين وقوات الأمن. وتعرض ناشطون داعمون للديمقراطية لهجمات على أيدي أنصار نظام بكين.

الجزائر
أدى قرار الرئيس الجزائري آنذاك عبد العزيز بوتفليقة بالترشح لولاية خامسة إلى اندلاع مظاهرات احتجاجية سلمية في 22 فبراير/شباط الماضي.

واستقال بوتفليقة مطلع أبريل/نيسان لكن المظاهرات استمرت مطالبة برحيل كل الطبقة السياسية. ويرفض الحراك تنظيم انتخابات رئاسية مقررة في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ويعتبرها وسيلة للنظام من أجل البقاء في السلطة.

المصدر : الفرنسية